سياسة


أذرتاج عضوا في المجلس التنفيذي لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي

باكو، 16 أكتوبر (أذرتاج(

انعقد اجتماع الجمعية العامة لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية في مقر منظمة التعاون الإسلامي في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية تحت اشراف وزير الثقافة والإعلام رئيس المجلس التنفيذي لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية عواد بن صالح العواد و بحضور معالي أمين عام منظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين و رئيس هيئة وكالة الأنباء السعودية رئيس الجمعية العامة الأستاذ عبدالله بن فهد الحسين ومدير عام وكالة الأنباء الإسلامية الدولية عيسى خيري روبله وأعضاء الجمعية العامة من الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي.

ونقل وزير الثقافة والإعلام رئيس المجلس التنفيذي لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية الدكتور عواد بن صالح العواد في مستهل أعمال الدورة بأعضاء الجمعية العامة لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده وتمنياتهما للحضور بالتوفيق والسداد في أعمال هذا الدورة لما فيه خير الأمة الإسلامية ، مرحباً معاليه في بدء اعمال الدورة الخامسة للجمعية العامة لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية بالجميع في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية ، متطلعاً أن يكون الاجتماع هذا منطلقاً لتطوير المؤسسات الإعلامية والنهوض بعملها لتكون في مستوى التحديات التي تواجه العالم الإسلامي .

وقال معاليه : إننا نجتمع اليوم لتطبيق قرارات المؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام الذي استضافته المملكة العربية السعودية في 21 ديسمبر 2016م في دورته الـ 11 تحت عنوان "الإعلام المتجدد في مواجهة الإرهاب والإسلاموفوبيا" بشأن دعم عمل مؤسسات العمل الإسلامي المشترك في مجال الإعلام وعلى رأسها مؤسستكم على النحو الذي يعيد إطلاقها في حلتها الجديدة وذلك بتحويلها إلى اتحاد لوكالات الأنباء في الدول الأعضاء ، وكما يتضح من خلال مشاريع القرارات التي بين أيديكم والتي رفعت إليكم من الدورة الخامسة والعشرين للمجلس التنفيذي الذي عقد اجتماعه في 14 اكتوبر في مقر الوكالة ، فإن مؤسستكم تمر بمرحلة جديدة أعدت وفقاً لرؤية تطويرية تتضمن تحويلها إلى اتحاد لوكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي ، وهذا يحتاج إلى الدعم والمساندة من جميع الدول الأعضاء لتتمكن من أداء رسالتها وإنجاز مشاريعها وخططها للاتحاد الجديد خدمة للوكالات الأعضاء ومنسوبيها وتحقيقاً لأهداف الأمة الإسلامية في مجال الإعلام .

وأكد معالي وزير الثقافة والإعلام قائلاً: إن مؤسستكم بهيئتها الجديدة ستتمكن من تعزيز دورها في دعم وتأهيل قدرات الإعلاميين في وكالات الأنباء الأعضاء كافة وإطلاق برامج ومشاريع تعرف على نحو أوسع بالقضايا الإسلامية المشتركة ورسالة منظمة التعاون الإسلامي التي نجتمع اليوم في رحابها، وإن كل جهد تبذلونه في تطوير وتحسين أداء مؤسستكم ستحصد الوكالات الأعضاء ثماره وينعكس إيجاباً على تحقيق التواصل الفعال بين الوكالات الأعضاء .

ثم ألقى أمين عام منظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين كلمة عبر خلالها عن سروره بعقد أعمال الدورة الخامسة للجمعية العمومية لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا" متمنياً للجميع كل التوفيق والسداد، ونوه بما يشهده العالم اليوم من ثورة غير مسبوقة في تاريخ البشرية في مجالي الإعلام وتدفُق المعلومات عبر مختلف الوسائط الإعلامية التقليدية والحديثة .

وقال : في ظل ما تواجهه بلداننا الإسلامية من تحدياتٍ جسامٍ على درب التقدم والتنمية ، وبفعل ما يتمتع به الإعلام الحديث من دور هام وقدرات مؤثرة في الدفاع عن المبادئ والقيم الإسلامية السمحة وتوضيح مواقف العالم الإسلامي في مختلف القضايا الدولية ، فنحن مدعُوُون لإيلاء العمل الإسلامي المشترك في مجال الإعلام ما يستحق من عناية واهتمام كبيرين خدمةً لقضايا أمتنا ودفاعاً عن مصالحها ، وإن العمل الإسلامي المشترك في مجال الإعلام لم يرق بعد إلى المستويات التي ننشُدها والتي من شأنها أن تتصدى بالفعالية المرجوة للحملات الجائرة التي تستهدف رموزنا وقيمنا الدينية والثقافية والتي تُعدّ تجليات لظاهرة رهاب الإسلام أو ما يعرف بالإسلاموفوبيا التي تتفاقم يوماً بعد يوم .

وأكد معالي أمين عام منظمة التعاون الإسلامي على أن المنظمة أخذت على عاتقها التصدي لهذه لظاهرة الاسلاموفوبيا عبر آليات المنظمة في هذا الإطار المتمثلة في إنشاء مرصد المنظمة للتصدي لهذه الظاهرة ومركز صوت الحكمة ، وإطلاق حملات المنظمة الإعلامية في هذا الإطار التي تسهم في تصحيح المفاهيم المغلوطة التي تطال الإسلام والمسلمين وذلك لمنع التحريض على الكراهية والتمييز ضد المسلمين حيث إن استفحال ظاهرة الإسلاموفوبيا في الغرب وظاهرة التطرف في العالم الإسلامي ، مما يقود لضرورة الالتفات إلى عمل مؤسسات العمل الإسلامي المشترك في مجال الإعلام حيث أن ، ووكالة الأنباء الإسلامية الدولية من بين هذه المؤسسات ، بهدف دعمها لتتمكن من أداء مهامها على أكمل وجه .

وشدد على أن وكالة الأنباء الإسلامية الدولية التي هي إحدى الأذرع الإعلامية الفاعلة لمنظمة التعاون الإسلامي ، إلى جانب اتحاد الإذاعات الإسلامية والمؤسسات الإعلامية الأخرى التي أُنشِئت في السنوات القليلة الماضية ، تشكل جميعها منظومة إعلامية متكاملة تضطلع بالإسهام في تطوير قطاع الإعلام وتعزيز التضامن في هذا المجال بين الدول الأعضاء في المنظمة وإبراز صوت المنظمة داخل العالم الإسلامي وخارجه مثمناً معاليه في هذا الإطار جهود الوكالة الرامية إلى توسيع شراكاتها لتشمل الجامعات وأقسام الإعلام فيها في مجال التدريب .

ثم ألقى رئيس هيئة وكالة الأنباء السعودية رئيس الجمعية العامة الأستاذ عبدالله بن فهد الحسين كلمة رحب فيها بمعالي وزير الثقافة والإعلام رئيس المجلس التنفيذي لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا" الدكتور عواد بن صالح العواد ومعالي أمين عام منظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين وأعضاء المجلس ومدير عام وكالة الأنباء الإسلامية الدولية عيسى خيري روبله .

وعد معاليه اجتماع الجمعية العامة لوكالة الأنباء الإسلامية في دورتها الخامسة فرصة مثالية للنهوض بالوكالة ونقلها إلى مرحلة جديدة تكون فيها أكثر قدرة على التعاطي إعلامياً مع التحديات التي يمر بها العالم الإسلامي لافتاً معاليه إلى أن وكالة الأنباء الإسلامية واحدة من أقدم الأجهزة الإعلامية لمنظمة التعاون الإسلامي ، ومنذ أن تأسست بموجب القرار الصادر عن مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي الثالث لمنظمة التعاون الإسلامي الذي عقد بمدينة جدة في محرم 1392هـ الموافق مارس 1972م تنفيذاً لقرار مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي الثاني بكراتشي الباكستانية ، وهي تنهض بدورها في تقديم طرح إعلامي ملتزم بقضايا الأمة الإسلامية –وإن واجهتها طيلة الفترة الماضية- بعض التحديات في سبيل أداء هذه المهمة على الوجه الأكمل .

بعد ذلك تحدث المدير العام لوكالة اينا عيسى خيري روبليه عن الرؤية المستقبلية للوكالة وخططها.

إثر ذلك جرى إقرار مشروع جدول الأعمال، وانتخاب اعضاء المجلس التنفيذي ونائب رئيس المجلس، حيث تم اختيار المملكة العربية السعودية نائب لرئيس المجلس التنفيذي لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية، والموفقة على طلب جمهورية جيبوتي استضافة أعمال الدورة السادسة للجمعية العامة للوكالة، والموافقة على إضافة الصومال لأعضاء الجنة المالية الحالية وهم المملكة العربية السعودية وباكستان والكويت والاردن وجامبيا .

وتم اختيار 9 أعضاء جدد وهم الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وجمهورية جيبوتي ، و جمهورية ساحل العاج وجمهورية جامبيا وجمهورية بينين، وجمهورية أذربيجان (اذرتاج) وماليزيا وباكستان إضافة إلى الأعضاء الدائيمين وهوالمملكة العربية السعودية ودولة فلسطين ومنظمة التعاون الإسلامي.

بعد تم التصديق على التقرير المعتمد للاجتماع الخامس والعشرين للمجلس التنفيذي، والمصادقة على المشروع الإطاري للموازنة التقديرية للأعوام 2017 – 2018 – 2019، والمصادقة على الحسابات الختامية والميزانية للأعوام فيما بين الدورتين .

واعتمدت الجمعية العامة لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية عدداً من القرارات شملت خطة النهوض بعمل الوكالة وتحويلها إلى اتحاد وخطة العمل الشاملة ضمن برنامج عمل منظمة التعاون الإسلامي 2025 ودور وكالات الأنباء في الدول الأعضاء لدى منظمة التعاون الإسلامي في مساندة قضية فلسطين والقدس الشريف إلى جانب دعم العمل المشترك لوكالات الأنباء الوطنية في الدول الأعضاء ومنظمة التعاون الإسلامي .

وجرى التأكيد على دور مركز التدريب في دعم قدرات الإعلاميين في الدول الأعضاء، والتشديد على دور وكالات الأنباء في مكافحة الإرهاب "الإسلاموفوبيا والمشاركة في جائزة منظمة التعاون الإسلامي، ودور وكالات الأنباء في دعم تنفيذ البرنامج الإعلامي الخاص بالقارة الإفريقية.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا