سياسة


الخارجية تعلق على كلام وزير الخارجية الأرميني في جلسة معاهدة الامن الجماعي
ماذا تفعل القوات المسلحة الارمينية على أرض أذربيجان المعتدى عليها؟

باكو، 11 يونيو، أذرتاج

قال حكمت حاجييف ان خطاب وزير الخارجية الأرميني في جلسة منظمة معاهدة الامن الجماعي وتصريح وزارة الخارجية الارمينية بشأن الأوضاع في خط الجبهة متناقضان ويفضح بعضهما بعضا حيث ان الخارجية الارمينية تسعى الى إخفاء مسؤولية أرمينيا بصفتها طرفا في النزاع من جهة وتصدق على كون أرمينيا طرفا للنزاع بتصريحها هي من جهة أخرى.

أفادت أذرتاج عن حاجييف الناطق باسم الخارجية الأذربيجانية تعليق له على كلام وزير الخارجية الأرميني في جلسة معاهدة الامن الجماعي وتصريح الخارجية الارمينية بشأن الأوضاع في خط الجبهة ان "

وقال حاجييف "ان السؤال المنطقي هو انه ماذا تفعل القوات المسلحة الارمينية على ارض أذربيجان ذات السيادية عليها؟ نتيجة سياسة الاعتداء والعدوان والتوسع التي تمارسها أرمينيا ضد أذربيجان يضطر شباب أرمينيا الى قضاء فترات حياتهم الأكثر قوة وابداعا في خنادق يخدمون لسياسة الاحتلال".

وأشار الى ان وجودا غير شرعي لقوات أرمينيا في أراضي أذربيجان المعتدى عليها سبب رئيسي لنشوب حوادث واستفزازات على طول خط الجبهة واخطر تهلكة على السلام الإقليمي وعلى أرمينيا لمنع وقوع مثل هذه الحالات ان تسحب قواتها من أراضي أذربيجان المحتلة وفقا لقرارات مجلس الامن الدولي والكف عن سياسة الاعتداء والاحتلال من اجل التمكن من إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا