سياسة


وزير الخارجية: الدول المطلة على بحر الخزر أبدت خلال إعداد هذه الاتفاقية ثقافة سياسية عالية

باكو، 16 أغسطس، أذرتاج

قال ائلمار محمدياروف إن توقيع الاتفاقية على الصفة القانونية لبحر الخزر في اجتماع القمة الخامس المنعقد في 12 أغسطس عام 2018 في أكطاو حدث تاريخي وإنجاز بالغ الأهمية بالنسبة للدول الخمس المطلة على بحر الخزر.

نقل مراسل أذرتاج عن محمدياروف وزير الخارجية الأذربيجاني قوله في تصريح خصه بالوكالة إن هذا يدل للمرة الأخرى على أن الدول المطلة على بحر الخزر لها عزم حاسم على تثبيت بيئة السلام والتعاون المستدامة في حوض بحر الخزر وما حوله من المناطق. والاتفاقية تحدد إطارا قانونيا للعلاقات والمعاملات بين الدول في بحر الخزر. وأساس الوثيقة تشكلها المبادئ الرئيسية مثل معايير القانون الدولي ومبادئه المتعارف بها أجمعين ولا سيما مبدأ سلامة أراضي الدول والاحترام بسيادتها عليها.

وأضاف الوزير أن الاتفاقية تحوي على حد ذاتها المعاملة المدنية الواضحة والنزيهة والقابلة للتنبؤ في فعاليات الدول المطلة على بحر الخزر كلها بجانب تحديدها النظامَ القانوني ومفاهيمه. ومثل هذه العلاقات التي تعتمد على الثقة المتبادلة والتعاون بين الدول المطلة على بحر الخزر مهمة جدا بالنسبة لدول بحر الخزر وكذلك للشركاء.

واكد الوزير محمدياروف على أن الدول المطلة على بحر الخزر أبدت كذلك خلال عملية إعداد هذه الاتفاقية ثقافة سياسية عالية مثل الانتماء الإقليمية الفريدة والمسؤولية والتملك والحيازة. وقد ضربت الدول المطلة على بحر الخزر إنجازات هامة دون السماح منها لتدخل خارجي أيا كان وبجهود بناءة مشتركة بانضمامها إلى الاتفاقية على الصفة القانونية لبحر الخزر.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا