مجتمع


حرس الحدود يقبض على خارق الحدود الإيراني المتعود وذي السوابق ومصيب رقيب حرس الحدود في محاولته التالية

باكو، 30 نوفمبر، أذرتاج

اتخذت تدابير وقائية ضرورية بتشديد فعاليات وحدات حرس الحدود في اتجاه معلوم مسبقا على أساس معلومة عملية خاصة حصلت عليها إدارة حرس الحدود في 29 نوفمبر نصت على استعدادات خفية عن جانب مجموعة من الأشخاص الأجانب ترمي إلى خرق حدود أذربيجان من جهة إيران في أراضي وحدة حرس الحدود "جوي تبه".

أفادت أذرتاج عن بيان حرس الحدود أن أفراد وحدة حرس الحدود بالمنطقة المذكورة احضروا مكان حادث بأمر "خذ السلاح" بناء على بلاغ تلقيته إدارة الوحدة ينص على خرق حدود أذربيجان في أراض حدودية محمية قرب قرية أديشه بمحافظة جليل أباد جنوب البلاد قرابة الساعة 19.00 نفس اليوم. وتم العثور في مكان الحادث على آثار أقدام في شريط حدودي خاص من اتجاه إيران إلى أذربيجان.

وأطلقت عملية خاصة للبحث والتحري على الفور بتبليغ وجلب قوات خاصة وتسخير الأجهزة التقنية والفنية الخاصة لكشف خارقين للحدود والقبض عليهم وأغلقت جميع الطرق الواصلة إلى مناطق سكنية قريبة من قبل وحدات حرس الحدود المتنقلة مع إشعار أجهزة إنفاذ القانون المعنية.

ولاحظ أفراد حرس الحدود قرابة الساعة 21.25 مساء نفس اليوم خيالا عند حدود الدولة واتضح أن شخصين اثنين مجهولي الهوية يحاولان الهروب في ذلك الاتجاه. وتعرض أفراد حرس الحدود لطلقات نارية من الأسلحة الآلية من جانبهما ردا على طلب "قف" فتمكنوا من توقيف أحدهما مكان الحادث بإصابة مصيبة في رجله فيما تيسر لغيره أن يختفي من مكان الحادث هاربا. وعثر بمكان الحادث على سلاح ناري من نوع أي كيه أم 74 من عيار 62ر7 ملم وجهاز الرؤية الليلية الواحدة وهاتف محمول واحد. وأطلق اكثر من 20 طلقة على أفراد وحدة حرس الحدود خلال المقاومة المسلحة من جانبهما وأصابت طلبة منها مركبة خدمية لحرس الحدود ولا مصاب بين الأفراد.

ونقل خارق الحدود المصاب إلى مشفى محافظة جليل أباد المركزي وتلقى العلاج واحواله كافية ولا خطر لحياته.

وبالتحقيق الابتدائي اتضح أن خارق الحدود هو شهزاد شكار نصيري من مواليد 1976م الذي تم القبض عليه في 20 سبتمبر عام 2007م من جانب افراد حرس الحدود بخرق الحدود لتهريب المخدرات وصدر عنه حكم قضائي في جمهورية أذربيجان وفي 6 أبريل عام 2014م تم ترحيله إلى جمهورية إيران الإسلامية من جانب خدمة السجون عبر منفذ "أستارا" الحدودي الأذربيجاني تسليما إياه إلى جهات حكومية إيرانية ذات الصلة.

كما اكتشف أن نصيري كان ضمن مجموعة مسلحة لخارقي الحدود الأذربيجانية في 21 يونيو عام 2018م الجاري في أراضي حرس الحدود "جوي تبه" والتي قاومت افراد حرس الحدود مقاومة مسلحة شرسة ما نتج عنه إصابة رقيب حرس الحدود رمضان قريبوف مع إقرار نصيري انه هو الذي أصابه.

وحضر قائد قوات حرس الحدود ائلتشين قولييف في 30 نوفمبر اليوم مكان الحادث ورفع شكره على حماية حدود الدولة للافراد خاصة في ظروف التضاريس الصعبة والمعقدة وظروف الطقس السيئة. كما تم تكريم جنود تميزوا في الكشف عن خارقي الحدود وتحييد احدهما.

ويجري التحقيق مع الحادث.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا