أقاليم


نائبة المدير العام للإيسيسكو: نخجوان مدينة منورة ليست للعالم الإسلامي فحسب بل ولجميع العالم أيضا

نخجوان، 17 ديسمبر، أذرتاج

قالت أمينة الحجري إن نخجوان لها إسهام هام جدا لمشروع عاصمة الثقافة الإسلامية للإيسيسكو ويشاد في هذا السياق بالتراث المحفوظ عليه والثقافة المتطورة والآثار التاريخية الموجودة في نخجوان. كما أن نخجوان جسر موثوق به بين أوروبا وبين المشرق الإسلامي، الأمر الذي يعطينا أساسا لوصف مدينة نخجوان بنموذج.

أفادت أذرتاج عن الحجري نائبة المدير العام لمنظمة الإيسيسكو قولها في تصريح لها لمكتب أذرتاج في نخجوان إن نخجوان اختيرت عن حق وصواب عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2018م لمساهماتها في الثقافة الإسلامية قديما وحديثا وهذا حدث بالغ الأهمية في الحوار بين الثقافات ومشاطرة التقاليد الموجودة بين الماضي واليوم ونقل القيم الإسلامية إلى الجيل الشاب.

ونوهت نائبة المدير العام للإيسيسكو أن جميع الأعمال المنفذة خلال العام في اطار هذا المشروع من العوامل التي تزيد من نفوذ البلد الدولي عموما ونخجوان خاصة. وتشيد الإيسيسكو بالأعمال المنفذة المذكورة في جمهورية نخجوان الذاتية الحكم وفي جمهورية أذربيجان عامة حيث أن الفعاليات الثقافية المتسلسلة المنظمة هنا والمؤتمرات جميلة من حيث مشاهدة هذه المدينة الجميلة والتعرف على الثقافة المحفوظة والناس عن كثب.

وقالت أمينة الحجري إن هذه رغم كونها أول زيارة لي لنخجوان فقد حصلت على انطباعات عميقة وسرني جدا أنني كنت في المدينة النظيفة وبين الناس الطيبين واعتبر أن نخجوان أكثر المدن المنورة ليست للعالم الإسلامي فقط بل ولجميع العالم أيضا وهذا النور مشعور به في كل مكان وحتى في ابتسام الناس ولديّ انطباعات كثيرة سأتحدث عنها لأصدقائي وزملائي حول البلد والمدينة عند العودة من الزيارة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا