سياسة


رغبة رئيس الوزراء الأرميني في تغيير صيغة المحادثات قد ينظر إليها كالقضاء على نشاط مجموعة منسك

باكو، 6 مارس (أذرتاج).

إن رغبة رئيس الوزراء الأرميني في تغيير صيغة المحادثات حول تسوية النزاع القائم بين أرمينيا وأذربيجان في قراباغ الجبلي قد ينظر إليها كالقضاء على نشاط مجموعة منسك المنبثقة عن منظمة الأمن والتعاون الأوروبي ولاسيما رؤسائها المشاركين من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا.

قالت هذه الكلمات ليلى عبداللايفا المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية في حديثها مع مراسل أذرتاج.

وأكدت عبداللايفا أن صيغة المحادثات التي تم التصديق عليها بقرار مجلس هلسنكي الوزاري لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي لعام 1992 لا يمكن تغييرها بدون قرار موافقة البلدان الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون الأوروبي. بناء على هذا القرار، فإن أرمينيا وأذربيجان طرفان في النزاع بينما الطائفتان الأرمينية والأذربيجانية لقراباغ الجبلي هما الطرفان المعنيان.

وأضافت المتحدثة الرسمية باسم الوزارة انه قد يكون أحسن ألا تصرف قيادة أرمينيا وقتها لبحث التفسير اللغوي الجديد للحل السلمي للنزاع. إن كل شخص معني بعملية تسوية النزاع القائم بين أرمينيا وأذربيجان في قراباغ الجبلي يعرف ان خطة تسوية النزاع تم تحديدها بشكل واضح ويقبل هذا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا