سياسة


وزير الخارجية: أذربيجان مهتمة بتوسيع العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية مع بلدان تحالف المحيط الهادئ

باكو، 6 يوليو، أذرتاج

ألقى وزير الخارجية الأذربيجاني ائلمار محمدياروف كلمة في اجتماع القمة الرابع عشر المنعقد في عاصمة بيرو ليما لتحالف المحيط الهادئ رفع فيها شكره للبلدان الأعضاء على قرار قبول أذربيجان بالإجماع بصفة مراقب.

أفادت أذرتاج عن بيان الخارجية أن الوزير محمدياروف اكد على اهتمام البلد بالتعاون السياسي الاقتصادي مع البلدان الأعضاء للتحالف مقدما معلومات مفصلة حول إمكانات البلد في مجالي الطاقة والنقل.

كما أحاط البلاد الأعضاء علما بنزاع قراباغ الجبلي القائم بين أرمينيا وأذربيجان باحتلال قوات الاحتلال الأرميني 20 في المائة من أراضي أذربيجان التاريخية كونه مصدر خطر رئيسي على الاستقرار الإقليمي. وقال الوزير إننا نأسف بشدة على أن مساعي وساطة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ما أسفرت حتى الآن عن نتيجة مرغوب فيه بتحرير أراضي أذربيجان المحتلة وإعادة بناء سلامة أراضي البلد علما بان النتيجة الملموسة للمفاوضات مثبتة بكل وضوح وجلاء في قرارات مجلس الأمن الدولي المعلومة وكذلك في جميع الوثائق المتخذة من قبل منظمة الأمن والتعاون الأوروبي والاتحاد الأوروبي وسائر المنظمات الدولية التي تبنت قرارات بشأن النزاع.

وأضاف أن أذربيجان ما زالت تنتظر من المجتمع الدولي والمنظمات الدولية اتخاذ تدابير ملموسة تجبر أرمينيا على تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي التي تنص على سحب قوات الاحتلال الأرميني من أراضي أذربيجان المحتلة.

وتناول الوزير محمدياروف فعاليات أذربيجان الرامية إلى تطوير التعاون العالمي قائلا إن البلد يهتم بتوسيع علاقاته السياسي والاقتصادي والثقافي مع بلدان أمريكا الجنوبية وفي الوقت ذاته مع الأعضاء المهمة لتحالف المحيط الهادئ ولا نستفيد استفادة كاملة من إمكانات التعاون بيننا وبين البلاد الجنوبية حيث نعتقد أننا عندما ننال ذلك يساهم مساهمة كبيرة في حل الأوضاع المتأزمة الموجودة في التجارة العالمية خاصة وأن كل هذه الأغراض في صفوف أولويات تحالف المحيط الهادئ. وفكرة توحيد جهود لبلاد أميركا الجنوبية من الأعضاء لدى التحالف التي تحتل المركز السادس في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي مشتركا من اجل تسهيل علاقاتها التجارية مع بلاد آسيا خاصة تثير اهتماما لدى أذربيجان. كما أنه إذا أخذنا بعين الاعتبار تصدير البضائع والخدمات المنتجة لدى بلاد آسيا من جانب بلاد التحالف تصديرا اكثر إلى أسواق الشرق الأوسط وأوروبا فازدادت أهمية أذربيجان بصفتها بابا طبيعيا للقوقاز ومركزا للنقل في ممر التجارة الشرق الغرب.

وأشار محمدياروف إلى لعب أذربيجان دورا هاما في مبادرة "حزام واحد طريق واحد" كونها تقع على طريق الحرير التاريخي. وتستثمر أذربيجان استثمارا فاعلا في تحديث البنية التحتية وبناء خطوط سكة حديد وطرق رئيسية وموانئ بحرية ومطارات جديدة وإصلاح ما هو موجود منه بجانب مشاركتها مشاركة فاعلة في المزيد من تطوير ممر النقل الشمال الجنوب الذي يمكن من عبور البضائع من الخليج من خلال إيران وروسيا. والممر الآخر المقترح من قبل أذربيجان هو ممر النقل الدولي الجنوب الغرب الذي يستهدف إلى ربط الهند وإيران وبلاد الخليج بتركيا وأوروبا وإمكانات هذه الممرات التجارية كبيرة جدا.

المشروع الآخر الذي يسهم في المشار إليه أعلاه مشروع خط سكة حديد باكو – تبيليسي – جيهان المساهم في السكك الحديدية الموثوق بها والمتكاملة مع أوروبا وآسيا بربطه شبكات السكك الحديدية العابر لأوروبا ولآسيا. كما تملك أذربيجان أكبر أسطول تجاري في بحر الخزر ومصنع بناء السفن المنشأ الجديد في ميناء باكو ببحر الخزر يتيح بإنشاء وإنتاج كل نوع من السفن وبزيادة تدفق الشحن في بحر الخزر.

وتابع الوزير أن جميع هذه المشاريع وغيرها التي يشارك فيها البلد بصفته نقطة مسار هام ومستثمرا فاعلا يتيح بخفض وقت إيصال البضائع والخدمات من سوق آسيا إلى بلاد الشرق الأوسط ورابطة الدول المستقلة وأوروبا وبالعكس وتكاليفها خفضا كبيرا مما يجعل ذلك منصة عمل جيدة من اجل توسيع التعاون بين تحالف المحيط الهادئ وأذربيجان على الأساس الثنائي ومتعدد الأطراف ومن هذا المنطلق فإننا مستعدون لعمل ملموس مع صندوق التعاون المسؤول عن جمع مقترحات للتعاون مع الدول المراقبة.

يذكر أن تحالف المحيط الهادئ الذي أسس من جانب المكسيك وكولومبيا وبيرو وتشيلي عام 2011م تضم 59 بلدا بصفتها مراقبا بينها البلاد المتقدمة في الاتحاد الأوروبي وأمريكا الشمالية.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا