سياسة


الخارجية: مواصلة أرمينيا فعاليات غير قانونية سعي مستفز تال موجه إلى نقض وتيرة المباحثات

باكو، 26 يوليو، أذرتاج

تصريح أدلى به ممثل رفيع المستوى لحكومة أرمينيا بشأن شق طريق جديد باسم "اتجاه جنوبي" على طول أراضي أذربيجان المحتلة نموذج آخر للنية الأصلية لأرمينيا التي تحاول تعزيز الوضع الراهن الموجود المعتمد على الاحتلال الحربي ومنع حل النزاع عبر المباحثات وضم أراضي أذربيجان المحتلة.

أفادت أذرتاج عن بيان وزارة الخارجية أن الفعاليات غير القانونية المنفذة على أراضي أذربيجان المحتلة من قبل أرمينيا بما فيه ممارسة تغييرات في البنية التحتية تدل للمرة التالية على أن ادعاءات أرمينيا بشأن حل النزاع سلميا ليست سوى رياء وخداع المجتمع الدولي.

وتدل تجربة الطريق البري الواصل بين واردينيس الأرمينية واغداره في قراباغ المحتلة وكذلك الطريق البري الواصل بين جوروس الأرمينية ولاتشين الأذربيجانية المحتلة خارج قراباغ الجبلي على أن طريقا بريا جديدا يخطط أن يوصل بين قوبادلي وجبرائيل الأذربيجانيتين المحتلتين إلى أرمينيا تخدم لنهب وسلب الثروات والموارد الطبيعية وغيرها للأراضي المحتلة نهبا وسلبا أكثر عدوانا.

وعلى وجه العموم تمارس أرمينيا على أراضي أذربيجان المحتلة تغييرات في البنية التحتية بجانب تدمير وهدم التراث المادي الثقافي وتغيير التركيبة السكانية ونهب الموارد المعدنية وغيرها ضمن فعالياتها غير القانونية عليها.

وتثبت التقارير المحررة نتيجة بعثات تقصر الحقائق والتقدير المنظمة على أراضي أذربيجان المحتلة من قبل المندوبين المشاركين في رئاسة مجموعة منسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا أن الفعاليات غير الشرعية الجارية تهدد وتيرة سلمية تهديدا خطيرا.

والتقرير المحرر عام 2018م باسم "فعاليات غير قانونية على الأراضي المحتلة الأذربيجانية من قبل أرمينيا : أدلة على أساس معلومات الأقمار الصناعية" توضح بكل وضوح وجلاء نطاق الأعمال الأرمينية غير القانونية.

وطبقا للقانون الإنساني الدولي خاصة ميثاق جنيف المؤرخ 1949م ومحاضرها الإضافية من المحظور القيام بفعاليات غير قانونية على الأراضي المحتلة.

ويجب على المندوبين المشاركين في رئاسة مجموعة منسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وعلى المبعوث الخاص للرئيس الحالي للمنظمة المذكورة أن يأخذوا بعين الاعتبار أخذا خطيرا الفعاليات غير الشرعية الممارسة على أراضي أذربيجان المحتلة والمانعة والملحقة بضربة على وتيرة المباحثات.

وعلى الرغم من تكوين ظروف خصبة بشأن حل النزاع فإن مواصلة أرمينيا مستترة وراء نظام وقف إطلاق النار فعالياتها غير القانونية بشكل مدمر سعيٌ مستفز تال موجه إلى نقض وتيرة المباحثات وتقع المسؤولية كلها بهذا السبب على عاتق قيادة أرمينيا السياسية الحربية.

نستنكر بشدة سلوكا مستفزا لأرمينيا التي تواصل أعمالها غير الشرقية على أراضي أذربيجان التي تحتلها نقضا منها جميع الالتزامات الدولية ونطلب من المعتدي طلبا مؤكدا بإنهاء أعماله الموجهة ضد السلام والأمن والرفاهية في المنطقة وبسحب قواته المحتلة

وما زالت أذربيجان تحفظ على حقها في الرد بالمثل على أعمال البلد المحتل المستفزة.

0-4

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا