أخبار عالمية


حفظ تراث العالم الإسلامي يتصدر مباحثات المدير العام للإيسيسكو ووزيرة الثقافة المصرية

باكو، 21 نوفمبر (أذرتاج).

بحث الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، مع الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة المصرية، تطوير التعاون خلال الفترة المقبلة بين الإيسيسكو ومصر في المجال الثقافي، خصوصا تسجيل وحفظ التراث فى دول العالم الإسلامي، وفقا لما جاء في بيان للمنظمة تلقت وكالة أذرتاج نسخة منه.

وخلال اللقاء الذي تم على هامش أعمال الدورة الـ40 للمؤتمر العام لليونسكو المنعقدة حاليا بالعاصمة الفرنسية باريس، استعرض الدكتور المالك الرؤية الجديدة للإيسيسكو، واستراتيجية عملها المستقبلية، وما توليه المنظمة من أهمية للبرامج والأنشطة التي تقترحها الدول الأعضاء لتنفيذها بالتعاون مع الإيسيسكو.

وتطرق الحديث إلى الجهود التي تقوم بها المنظمة في مجال تسجيل وحماية التراث في دول العالم الإسلامي، حيث أكد المدير العام أن الإيسيسكو تسير بخطوات ثابتة على طريق تسجيل وحماية التراث في دول العالم الإسلامي، منوها إلى أن مصر، بما لديها من كنوز أثرية ومواقع تاريخية نادرة وخبرات كبيرة في هذا المجال، مدعوة للتعاون مع الإيسيسكو في هذا البرنامج، وأن تتقدم لتسجيل العديد من المواقع الأثرية بها على قائمة التراث في العالم الإسلامي.

كما تم التباحث حول الأنشطة والبرامج التي يمكن تنفيذها في إطار الاحتفالات باختيار القاهرة عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2020م، عن المنطقة العربية، ودعا الدكتور المالك وزيرة الثقافة المصرية للمشاركة في المؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة، المقرر عقده في تونس من 17 إلى 19 ديسمبر المقبل.

من جانبها أشادت وزيرة الثقافة المصرية بجهود الإيسيسكو في تسجيل وحفظ التراث في دول العالم الإسلامي، مؤكدة أن مصر ستتعاون مع المنظمة في هذا المجال، وستحرص على تسجيل أكبر عدد من المواقع الأثرية المصرية على قائمة التراث الإسلامي.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا