سياسة


فريد شفييف: أذربيجان تواصل سياستها القائمة على المصالح الوطنية

باكو، 12 ديسمبر، أذرتاج

عقد رئيس مركز تحليل العلاقات الدولية فريد شفييف ورئيس الطائفة الأذربيجانية لقراباغ الجبلي ترال كانجالييف مؤتمراً صحفياً حول زيارة الوفد الأذربيجاني إلى بروكسل في الفترة من 3 إلى 6 ديسمبر. عقد الوفد برئاسة فريد شفييف خلال الزيارة اجتماعات مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي وأعضاء مراكز العقل المستقلة ومؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام والممثلين الشباب في الشتات الأذربيجاني في أوروبا.

تفيد أذرتاج أن فريد شفييف قدر في المؤتمر الصحفي نتائج زيارته لبروكسل تقديرا إيجابيا. وقال إن الغرض الرئيسي من الزيارة كان نقل الموقف الرسمي لبلدنا إلى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وتنمية العلاقات مع الاتحاد الأوروبي تعريف المجتمع الدولي على الصراع الأرمني الأذربيجاني وتعزيز فعاليات الدعاية بهذا الصدد.

وقال فريد شفييف "عقدنا الاجتماع على المائدة المستديرة حول العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأذربيجان والنزاع الأرمني الأذربيجاني في قراباغ الجبلي في مركز العقل المؤثر للسياسة الأوروبية (EPC) وقمنا بزيارة المركز الأوروبي للدراسات السياسية (CEPS). ناقشنا فرص التعاون بين هذا المركز ومركزنا وكذلك قمنا بنقاشات حول السياسة الخارجية لأذربيجان والصراع الأرمني الأذربيجاني وكذلك حول العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وبلادنا.

واستلفت الاهتمام إلى مشاركته في الدورة الحادية عشرة لمنتدى المجتمع المدني للشراكة الشرقية وقال: "تواصل أذربيجان سياستها القائمة على المصالح الوطنية. يتضح هذا من خلال الإصلاحات الأخيرة في البلاد. يرحب الاتحاد الأوروبي بهذه الإصلاحات. "

قال فريد شفييف إن نشاط منظمته خلال هذا العام كان مثمراً وفعالاً. وقال إن ممثلي المركز زاروا العديد من البلدان خلال الفترة الماضية وعقدوا اجتماعات دولية وتم تشغيل موقع aircenter.az باللغتين الأذربيجانية والإنجليزية. بالإضافة إلى ذلك، سيطلق مشروع جديد دورات لتعليم اللغة الأرمنية في المركز.

وقال رئيس الطائفة الأذربيجانية في قراباغ الجبلي ترال كانجالييف إنه خلال زيارته التقى ممثلي الشباب من الشتات الأذربيجاني في مختلف الدول الأوروبية لحثهم على الدفاع عن المصالح الوطنية لبلادنا ورفع صوتهم العادل ضد احتلال 20% من أراضينا. قال: "تحاول جمعيتنا إيصال الصوت العادل للأذربيجانيين المتعرضين للتطهير العرقي إلى العالم. أصبحت الجمعية أكثر نشاطاً في الآونة الأخيرة. تكتسب الزيارات الدولية، وكذلك الاجتماعات مع الرؤساء المشاركين لمجموعة منسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا أهمية خاصة. إن الطائفة الأذربيجانية لقراباغ الجبلي مستعدة دائماً للجلوس على طاولة المفاوضات من أجل السلام والتعايش السلمي مع الجيران ".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا