سياسة


المندوبون المشاركون في رئاسة مجموعة منسك يصدرون بيانا بشأن الانتخابات المزعومة في قراباغ الجبلي المحتل

باكو، 31 مارس، أذرتاج

أصدر المندوبون المشاركون في رئاسة مجموعة منسك التابعة لمنظمة الامن

والتعاون في اوروبا ايغور بوبوف الروسي وستيفان فيسكونتي الفرنسي واندرو

شوفير الامريكي بيانا بشأن الانتخابات المزعومة المنظمة في اقليم قراباغ

الجبلي الأذربيجاني المحتل في 31 مارس اليوم.

وجاء في بيان منشور على موقع المنظمة ان المندوبين المشاركين يصرحون

باعترافهم بدور اهالي الاقليم في حل مستقبل المنطقة وفقا لالمبادئ

والعناصر المعبر عنها في بيانهم الصادر في 9 مارس في سياق معالجة نزاع

قراباغ الجبلي القائم بين ارمينيا واذربيجان معالجة شاملة.

كما يشددون على ان اقليم قراباغ الجبلي غير معترف به بصفة دولة مستقلة او

ذات سيادة من جانب اي بلد مشارك في رئاسة مجموعة منسك ام أي بلد آخر.

واضافوا ان المندوبين المشاركين لا يقبلون نتائج الانتخابات المزعومة

المذكورة باعتبارها تأثيرا على صفة قانونية لاقليم قراباغ الجبلي ويؤكدون

على ان النتائج لن تؤثر في اي حال من الاحوال على صفة نهائية لاقليم

قراباغ الجبلي أو نتيجة للمباحثات المستمرة وحل مستدام وسلمي للنزاع.

وتجدر الإشارة إلى أن نزاع قراباغ الجبلي أحد أكبر نزاعات في التسعينيات

اندلع بين جمهوريتي جنوب القوقاز أذربيجان وأرمينيا عام 1988 بسبب مطامع

أرمينيا على أراضي أذربيجان. وما برحت أرمينيا تحتل منذ عام 1992م 20% من

الأراضي الأذربيجانية التي تضم إقليم قراباغ الجبلي المتكون من 5 محافظات

و7 محافظات أخرى غربي البلاد إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظات أغدام

وفضولي وخوجاوند وتارتار وأغجابدي وجورانبوي متسببة بتهجير أكثر من مليون

أذري من أراضيهم ومدنهم وقراهم وبلداتهم فضلا عن مقتل عشرات آلاف الشخص.

ورغم استمرار المحادثات بين البلدين منذ وقف إطلاق النار عام 1994 إلا أن

عدم التزام أرمينيا بنظام وقف إطلاق النار وضربها بالمحادثات عرض الحائط

واستمرارها اتخاذ موقف غير بناء وخرقها للهدنة بشكل شبه يومي كان سببًا

رئيسيًا في اندلاع الاشتباكات أحيانا على الحدود بين الجانبين. وتجري

محادثات السلام غير المثمرة حتى الآن تحت رعاية مجموعة مينسك لمنظمة

الأمن والتعاون الأوروبي بوساطة روسيا وفرنسا والولايات المتحدة

الأمريكية. والقراران رقم 874 /1993 ورقم 884 /1993 الصادران عن مجلس

الأمن الدولي يستنكران أشد الاستنكار احتلال أراضي أذربيجان مع التعبير

عن القلق العميق بوقوع عدد هائل من الناس المدنيين لاجئين ومشردين في ظل

نشوب ظروف الكارثة الإنسانية على طول حدود أذربيجان الجنوبية وكلا

القراران يطالبان بتنفيذ القرارين السابقين رقم 822/1993 ورقم 853 / 1993

تنفيذا فوريا باتخاذ خطوات غير مؤجلة وفقا لجدول زمني منسق لحسب قوات

الاحتلال أحادي الجانب من الأراضي المحتلة المذكورة ولكن أرمينيا لا تنفذ

متطلبات القرارات الصادرة عن مجلس الامن الاممي بشأن تحرير الأراضي

الأذربيجانية المحتلة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا