أقاليم


جبل "بيشبرماغ" المسمى بصخرة النبي الخضر والذي هو حصن في وجه الغزاة الأجانب

سيازان، 11 يونيو، إيلخان يزسفلي، أذرتاج

يقع جبل "بيشبرماغ" (Beshbarmag) الذي أعلن بمرسوم الرئيس إلهام علييف محمية تاريخية ثقافية وطبيعية في قرية قالاشيخي لمقاطعة سيازان.

يفيد المراسل الإقليمي لوكالة أذرتاج أنه يمكن الوصول إلى جبل "بيشبرماغ" بالسيارة من مركز مقاطعة سيازان خلال نصف ساعة. نظراً لأن الطريق غير المعبد المؤدي إلى المنطقة موحل في الربيع والخريف وزلق في فصل الشتاء، تقام بزيارة الأثر التاريخي الطبيعي في الغالب في موسم الصيف.

آخر مسكن الإنسان من العصر البرونزي حول جبل "بيشبرماغ" هو مسكن من العصر الحديدي المبكر وعبارة عن حرم "الخضرزنده" وبقايا قلعة من القرون الوسطى المبكرة وبقايا من فترة ما بين القرون الخامس عشر والسابع عشر وكلها يعتبر بآثار تاريخية وثقافية تحت حماية الدولة.

يتألف هذا الجبل من خمس قمم عارية على شواطئ بحر الخزر، ويعرف باسم "الخضرزنده بابا" أو "الخضرزنده داغي". تسبب شكله غير المعتاد حول الجبل اعتباره كمكان للعبادة للسكان المقيمين في الأراضي المحيطة.

يشير المؤرخ الألباني القوقازي القديم موسى كالانكاتلي أنه تم تشييد سدود "بيشبرماغ" (أي خمسة أصابع) في عهد الملك الساساني يزدغيرد الثاني (القرن الخامس). وفقا للمصادر التاريخية تم تشييد جدار "بيشبرماغ" العالي لمنع هجمات الطوائف الرحل. جنباً إلى جنب مع القلعة في "بيشبرماغ" كان هناك أيضاً مبيت للقوافل.

يقول المؤرخ واصف علييف إن تحصينات "بيشبرماغ" و"كيلكيلشاي" و"دربند" شيدت على الشواطئ الغربية لبحر الخزر لحماية الحدود من الغزاة الأجانب. لتحصينات "بيشبرماغ" و"كيلكيلشاي" تاريخ أقدم.

يشير عباسغولو أغا باكيخانوف في كتابه "غولستاني-إيرام" إلى أن مجمع البحرين، أي ملتقى البحرين المذكور في القرآن، يقع في ولاية شيروان، بالإضافة إلى صخرة النبي موسى والخضر. بسبب اسمها وعلاماتها، قد تكون هذه الصخرة في "الخضرزنده". كلمة "زنده" في اسم "الخضرزنده" تعني "عائش" و"حي"، وهي إشارة إلى النبي الخضر الذي شرب "آبي حياة (ماء الخلود)" والذي غالباً ما يذكر في الفولكلور الشرقي القديم. لذلك، في بعض المصادر التاريخية تسمى ذروة "بيشبرماغ" بصخرة النبي الخضر.

يشير بعض الباحثون إلى أن مصطلح "إصبع" في كلمة "بيشبرماغ" أي "خمسة أصابع" يعني " التل المنفوخ ". وفقا لرأي آخر، "بيشبرماغ" مشتق من كلمة "برماغ" (أي "الاصبع") بالتركية. من الممكن أن اسم ""بيشبرماغ" غير مرتبط بـ"خمسة أصابع"، ولكن اسم "بارماغ". حتى القرن الثامن عشر، كانت جميع هذه المناطق تنتمي إلى منطقة بارماغ في إمارة غوبا.

يقع جبل "بيشبرماغ" في ارتفاع 445 متر فوق مستوى سطح البحر.

تم إدخال هذا الأثر التاريخي في قائمة اليونسكو الأولية للتراث المادي والثقافي المحتاج إلى حماية عاجلة في 24 أكتوبر 2001 في إطار مشروع "هياكل خفر السواحل في بحر الخزر".

بمرسوم رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف المؤرخ في 8 يونيو 2020، أعلن "جبل بيشبرماغ" محمية تاريخية ثقافية وطبيعية للدولة.

مع الأخذ في الاعتبار أهمية "جبل بيشبرماغ" للتراث التاريخي والثقافي لأذربيجان سوف يلعب إنشاء محمية جديدة دوراً هاماً في حماية التراث الثقافي والطبيعي، وكذلك تطوير السياحة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا