سياسة


نائب المجلس الوطني: أفكار الرئيس إلهام علييف دعوة الى مجموعة منسك لتنفيذ مهامها
ارمينيا تحتجز الارمن من سوريا وسائر المناطق بعد تهجيرهم الى الاراضي المحتلة

باكو، 8 يوليو، أذرتاج

قال حكمت بابا اوغلو إن رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف والسيدة الاولى مهربان علييفا شاركا في 6 يوليو الجاري في افتتاح مستشفى جاهز مركب لعلاج المرضى المصابين بعدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 تابع للمركز الطبي لوزارة الطوارئ بحي خطائي للعاصمة باكو. الحدث على حد ذاته ذو اهمية وملحّ. لان الحديث يدور في نهاية المطاف حول أمننا الوطني ووذلك الذي تخدم له المؤسسة الحديثة المفتتحة. وقد تناول الرئيس الاذربيجاني في تصريح له للقنوات المتلفزة الوطنية عقب افتتاح المستشفى عددا من مسائل خطيرة وملحة يجب علينا أن نتحدث عن كل واحدة منها على حد ونحللها على انفراد ونعمم بعض التعميم من اجل ذاكرتنا العامة.

واوضح بابا اوغلو نائب المجلس الوطني رئيس تحرير جريدة أذربيجان الحديثة اننا اذا قمنا بتصنيف من حيث المضمون فنجد أن المسألة الاولى هي نضال تقوم به أذربيجان دولة وشعبا معا ضد جائحة عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 والمسألة الثانية هي تخص بالتعاون الدولي الذي اقامتها أذربيجان بشأن هذه المسائل او تلك ومكانة بلدنا في نظام العلاقات الدولية ودوره فيها. والامر الثالث يتضمن افكارا تلفظ بها الرئيس في هذا السياق تناولها على فكرة عند اول لحظة واصلا حول حل مشكلة قراباغ الجبلي القائمة بين ارمينيا وأذربيجان القضية الاستراتيجية ورسائل خطيرة بعث بها. فلذلك يجب أن نتوقف خاصة على هذه القضية للاستلفات الى عدد من النقاط الواجبة.

وذلك انها قد اوضحت للمرة التالية أن مجموعة منسك التابعة لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا التي حصلت على تفويض خاص عن مجلس الامن لمنظمة الامم المتحدة لمعالجة المشكلة والمندوبين المشاركين في رئاستها لم يبذلوا جهودا لازمة من اجل حل المشكلة مما ادى الى بقاء المشكلة عالقة الى اليوم. وثانيا أن بعثة المراقبة الخاصة لمجموعة منسك تغض الاعين عن سياسة الاسكان غير المشروع للبلد المعتدي ولا تدرج مثل هذه الوقائع في تقاريرها التي تحررها. فلذلك ابلغ الرئيس الاذربيجاني أن بعثة تقصي الحقائق الاخيرة لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا قد زار الاراضي المحتلة قبل 10 اعوام ونقول لهم خلال بضعة الاعوام الاخيرة إن بعثة جديدة يجب أن تزورها.

واكد بابا اوغلو أن ارمينيا تحتجز الارمن من سوريا وسائر المناطق بعد تهجيرهم الى هناك خلال مدة العشر سنوات الاخيرة. وتغير الاسماء التاليخية لمدننا وتبني كنائس على الاراضي المحتلة، اي ستقول غدا أن هذه ارض ارمينية. وقد قلنا لهم مرارا. وهلم من رد فعل؟ كلا. وهلا يمكن البعث ببعثة تقصي الحقائق خلال مدة 10 سنوات؟ لا يريدون. واعتبر أن هذه الافكار التي تلفظ بها الرئيس الاذربيجاني هي بمثابة إنذار على ارمينيا بجانب كونها دعوة لمجموعة منسك المنبثقة عن منظمة الامن والتعاون في اوروبا لتنفيذ مهامها وعلى كلا الطرفين أن يأخذا هذه القضية على محمل الجد. والرسالة المهمة الاخرى كانت عبارة عن أن محاكاة المباحثات لم تعد ممكنا. وتطالب أذربيجان من الان فصاعدا موقفا ملموسا. لانها لا يجوز أن تقبل بقاء اراضيها تحت الاحتلال لفترة زائدة. وتناول الرئيس إلهام علييف هذه القضية مفيدا أن رئيس الوزراء الارميني يقول إن قراباغ هو ارمينيا. وانا ارد علي ذلك وارد عليه ردا لازما. ولكن مجموعة منسك لماذا لا ترد على ذلك؟ لماذا لا ترد على ذلك أن هذا التعبير اصلا ينقض فحوى المباحثات التي شكلتها مجموعة منسك لا بل تجعل المباحثات امرا لا يذكر على الاطلاق بالفعل. هل رد المندوبون المشاركون في رئاسة مجموعة منسك فعل مماثل على ذلك؟ كلا. وتريد ارمينيا منذ سنتين تغيير صيغة المباحثات وتبين أن أذربيجان يجب عليها أن تتباحث مع زعماء مزعومين مزيفين لقراباغ الجبلي المزعوم. وهل يلقى ذلك ردا مماثلا؟ كلا. نعم نسمع بعضا من التعابير غير الملموسة وبكلام حافل الغموض والحال أن فترة تلك الاحاديث قد مضت ونطالب الوضوح والجلي. والمضمون الاساسي في هذه الافكار هو فكرة تخص بمرور فترة الغموض. وتطالب أذربيجان الوضوح. والحق أن مجموعة منسك عليها أن تدلي بموقف واضح من القضية ولا يجوز أن يستمر طويلا مثل هذا الغموض والموالاة. فلذلك، ينبغي لمجموعة منسك أن ترد على الافكار التي تلفظ بها الرئيس الاذربيجاني تلك الافكار المحقة والتي تعتمد على القانون الدولي وعليها أن تشرح لماذا المشكلة ما برحت عالقة الى يومنا هذا؟ والحال أن الشرط الرئيس عند التوصل الى اتفاق على نظام وقف اطلاق النار عام 1994م كان مؤلفا من أن مجموعة منسك سيسعى الى التوصل الى حل المشكلة سلميا. والآن يجب أن المشكلة المذكورة إما أن تعالج سلميا وما يحق لاذربيجان أن تلجأ الى طرق مقبولة اخرى من اجل اعادة بناء سلامة اراضيها. فلذلك، قد اعاد للذاكرة معارك ابريل مرة اخرى تذكيرا ما هي قدرة الجيش الاذربيجاني. وقد ابان الرئيس مرة اخرى أننا قد اظهرنا اننا محقون سواء في الساحات الدولية ام ميادين القتال ولا يجوز لاحد أن ينسى معارك ابريل. واعتقد أن مجموعة منسك يجب عليها أن تتخذ خطوات ملموسة بشأن تنفيذ بعثتها قبل أن تزيد الاوضاع توترا وتدهورا وعليها أن تدلي بموقف من الافكار المذكورة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا