سياسة


الرئيس إلهام علييف: ليس من المصادفة أن أرمينيا ارتكبت استفزازاً عسكرياً في 12 يوليو

باكو، 16 يوليو، أذرتاج

في أرمينيا تُنتهك المبادئ الديمقراطية تماماً وترفض توصيات لجنة فينيسيا ويضطهد المعارضون السياسيون وتسود الديكتاتورية. تحتاج القيادة الأرمنية الآن إلى بؤرة جديدة لأزمة لتحويل الانتباه عن هذه القضايا الرئيسية، ولذلك لجأت عمداً إلى هذا الاستفزاز.

تفيد أذرتاج أن الرئيس إلهام علييف أدلى بهذا البيان من في الاجتماع لمجلس الوزراء في 15 يوليو حول نتائج التنمية الاجتماعية والاقتصادية في النصف الأول من عام 2020 والمهام المقبلة.

وفي إشارة إلى أن الاستفزاز العسكري لأرمينيا على الحدود مع أذربيجان وقع في 12 يوليو، قال رئيس الجمهورية: "تربط هذه الأحداث في أرمينيا الآن بمسائل أخرى. لا أريد أن أتطرق إلى هذه المسألة. لأنني لم أتطرق إلى القضايا العائلية إطلاقاً ولا أنصح أي شخص بهذا. لكني أعتقد أن السبب الرئيسي لذلك هو الجلسة الاستثنائية للجمعية العامة للأمم المتحدة والتي أعلنت مفتوحة رسمياً في 10 يوليو. لأن هذا نجاح كبير آخر لبلادنا ونصر عظيم آخر، فقد دعمتنا 130 دولة. إن أذربيجان بلد عرض نقاش مسألة COVID-19 التي احتلت اجندة العالم وقد عقدت قمتان كبيرتان وتلتها جلسة خاصة للجمعية العامة للأمم المتحدة. هذا هو السبب."

"يعيش المواطن الأذربيجاني بكرامة على أرضه. الدولة الأذربيجانية والجيش الأذربيجاني يحميانه وسيحميانه"

وشدد الرئيس إلهام علييف على أن الاستفزاز العسكري الأرميني لم يرتكب بالصدفة في هذا الوقت فقال إن العدو حصل على رد يستحقه. ويسيطر الجيش الأذربيجاني بالكامل على الوضع.

وصرح رئيس دولتنا: "يجب أن أقول أيضاً إنه على الرغم من حقيقة أن قرانا تعرضت للنيران وقتل الشخص الكبير في السن ولم يترك الأحد القرى ولم يذهب إلى أي مكان آخر. ولكن وفقاً لمعلوماتنا العملية يتم إجلاء بعض القرى وبعض المدن في أرمينيا. الآن هناك ذعر. هذا هو الفرق. يعيش مواطن أذربيجاني بكرامة على أرضه، مؤكداً على أن "الدولة الأذربيجانية والجيش الأذربيجاني يحميانه وسيحميانه"

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا