سياسة


وزارة الخارجية: تظهر أرمينيا علنا نيتها في تنفيذ أعمال عدوانية جديدة باستخدام القوة

باكو، 16 يولي، أذرتاج

في 16 يوليو، حاولت القوات المسلحة الأرمنية مهاجمة مواقعنا باتجاه منطقة توفوز على الحدود الأذربيجانية الأرمينية وتعرضت البنية التحتية المدنية في قرى أغدام ودوندار قوشجو واحدلي في مقاطعة توفوز لإطلاق النار باستخدام الأسلحة الثقيلة والمدفعية. استشهد مجند أذربيجاني خلال القتال. تواصل أرمينيا أعمالها التخريبية الدموية وتُظهر علناً نيتها في القيام بأعمال عدوانية جديدة من خلال انتهاك قواعد ومبادئ القانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي ومن أجل تعزيز نتائج سياستها العدوانية واستخدام القوة.

وردت هذه المعلومات غي البيان الصادر عن المكتب الصحفي لوزارة الخارجية.

وجاء في البيان: أنه "نكرر أن السبب الوحيد للتوتر في المنطقة هو أرمينيا التي احتلت قره باغ الجبلية لأذربيجان الى جانب سبع مناطق مجاورة اذربيجانية اخرى وانتهكت الحقوق والحريات الأساسية لمئات الآلاف من الأذربيجانيين وأعاقت بشكل مباشر تسوية الصراع عن طريق المفاوضات".

يجب على القيادة الأرمينية التي تحاول تعزيز سياستها الخارجية العدوانية وتحويل انتباه المجتمع الدولي عن مسئوليتها عن احتلال الأراضي الأذربيجانية بغية التستر على سياستها الداخلية الفاشلة أن تدرك أن أذربيجان لن تقبل أبداً احتلال أراضيها المعترف بها دولياً وبقاء شبر منها تحت أقدام العدو.

تؤكد أذربيجان دعمها لحل سياسي للصراع على الدوام، ولكن هذا لا يعني أن هذه المحادثات ستستمر إلى ما لا نهاية. وتدعم أذربيجان المحادثات الموجهة نحو النتائج وتتوقع أن يتوسط الرؤساء المشاركون في مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في هذا الصدد.

تتحمل القيادة الأرمنية مسئولية كاملة عن التوتر على الجبهة وعن جميع العواقب التي قد تسببها.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا