سياسة


قناة "العابرون للحدود 3.0" اليابانية تبث برنامجاً حول استفزاز أرمينيا على الحدود الأذربيجانية

طوكيو، 20 يوليو، أذرتاج

بثت قناة "العابرون للحدود 3.0" اليابانية في يو تيوب برنامجاً خاصاً حول الاستفزازات التي ارتكبتها القوات المسلحة الأرمنية على الحدود مع أذربيجان منذ 12 يوليو.

تفيد أذرتاج أن القناة التي تبث معلومات عن أذربيجان ودول أخرى على يوتيوب قدمت هذه المرة معلومات تفصيلية عن الاستفزازات العسكرية التي أثارتها أرمينيا في مقاطعة توفوز الأذربيجانية باستخدام المدفعية والأسلحة الثقيلة الأخرى. وأشير إلى أنه نتيجة الهجوم، قُتل أكثر من 10 عسكريين من الجانبين ومدني واحد من الجانب الأذربيجاني.

أبلغ مقدما البرنامج كازوياسي إيشيدا وياسوهيرو إيشيباشي، أولاً معلومات مفصلة عن تاريخ وأسباب الصراع الأرمني الأذربيجاني واحتلال أرمينيا للأراضي الأذربيجانية مستغلة للفوضى الناشب عقب انهيار الاتحاد السوفياتي السابق. وأشير إلى أنه بعد ضم منطقة زانكازور الاذربيجانية إلى أرمينيا في عشرينيات القرن الماضي حاول الأرمن الاستيلاء على قارباغ الجبلية وهي أرض أذربيجانية تاريخيا، تتميز بتاريخها القديم وثقافتها الغنية. أسفر الصراع المسلح في التسعينات عن احتلال القوات الأرمينية لقارباغ الجبلية وسبع مناطق مجاورة. وعلى الرغم من القرارات التي اتخذتها المنظمات الدولية فإن أرمينيا لا تريد استرداد تلك الأراضي. نتيجة للموقف المدمر للقيادة الأرمينية لم تسفر المفاوضات من أجل تسوية سلمية للصراع عن نتائج.

لفت مقدما البرنامج خلال الحديث عن حقول النفط والغاز الغنية لأذربيجان والدور المهم لبلادنا في أمن الطاقة في أوروبا، الانتباه إلى الابعاد الاستراتيجية للهجوم والأهمية الاستراتيجية لمنطقة توفوز. وأشارا إلى أن أنابيب النفط باكو-تبيليسي-جيهان وأنابيب الغاز باكو- تبيليسي-أرضروم وخط باكو - تبيليسي- قارس الذي يربط أذربيجان بأوروبا يمر عبر هذه المنطقة. وكان الغرض من الهجوم الذي بدأ في 12 يوليو هو تهديد تلك المنشآت الاستراتيجية. وذُكر أن الهجوم الأرمني لم يسفر عن أي نتائج وأن نيران الرد للجيش الأذربيجاني أجبرت الأرمن على التراجع.

كما ناقش البرنامج سياسة الطاقة الأذربيجانية ودورها في توفير الطاقة للدول الأوروبية وحقل غاز شاه دنيز ومشروعي تاناب وتاب.

وتحدث مقدما البرنامج عن رغبة القيادة الأذربيجانية في حل النزاع سلمياً وتحدثا أيضا عن السياسة واسعة النطاق التي اتبعها رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف في هذا الاتجاه والأنشطة المضطلع بها من أجل التحرير السلمي للأراضي. وأشارا إلى أنه على الرغم من أن رئيس أذربيجان دعا مراراً أرمينيا إلى التخلي عن سياسة العدوان وإقامة علاقات حسن الجوار السلمية بعد تحرير الأراضي المحتلة فإن الدولة المعتدية لا تتخلى عن هذه السياسة. وفي الوقت نفسه، يلاحظ أن الجيش الأذربيجاني المجهز بأسلحة قوية وحديثة قادر على تحرير الأراضي المحتلة.

كما أشير في البرنامج إلى أن العديد من البلدان حول العالم يدعم موقف أذربيجان. على سبيل المثال أبلغ المتفرجون اليابانيون أنه بسبب موقف أوكرانيا تعرضت سفارتها في يريفان للهجوم من قبل الأرمن.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا