سياسة


مساعد الرئيس: الطرف الأذربيجاني لا يفكر في المشاركة في مباحثات شكلية بشأن النزاع

باكو، 21 يوليو، أذرتاج

اعلن حكمت حاجييف أن الطرف الأذربيجاني لا يفكر في المشاركة في مباحثات شكلية بشأن نزاع قراباغ الجبلي القائم بين أرمينيا وأذربيجان.

أفادت أذرتاج عن حاجييف مساعد الرئيس الأذربيجاني مدير قسم شؤون السياسة الخارجية بالديوان الرئاسي قوله في مؤتمر صحفي عقده 21 يوليو اليوم إن المباحثات ينبغي لها أن تنظم في أطار يوافق مع تفويض مجموعة منسك ومجموعة منسك مفوضة لتنظيم مباحثات مسترشدة بالمبادئ الدولية ووثيقة هلسنكي الختامية وقرارات منظمة الأمم المتحدة.

وقال حاجييف إن "الجانب الأذربيجاني في انتظار زيادة المندوبين المشاركين في رئاسة مجموعة منسك جهودها وتنظيم مباحثات تنظيما مكثفا وتشارك 11 دولة في عملية مجموعة منسك وهناك حاجة قصوى لعقد اجتماع موسع بمشاركة كل واحد من هذه الدول."

وتجدر الإشارة إلى أن نزاع قراباغ الجبلي أحد أكبر نزاعات في التسعينيات اندلع بين جمهوريتي جنوب القوقاز أذربيجان وأرمينيا عام 1988م بسبب مطامع أرمينيا على أراضي أذربيجان. وما برحت أرمينيا تحتل منذ عام 1992م 20% من الأراضي الأذربيجانية التي تضم إقليم قراباغ الجبلي المتكون من 5 محافظات و7 محافظات أخرى غربي البلاد إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي أغدام وفضولي وخوجاوند وتارتار وأغجابدي وجورانبوي متسببة بتهجير أكثر من مليون أذري من أراضيهم ومدنهم وقراهم وبلداتهم فضلا عن مقتل عشرات آلاف الشخص. ورغم استمرار المحادثات بين البلدين منذ وقف إطلاق النار عام 1994م إلا أن عدم التزام أرمينيا بنظام وقف إطلاق النار وضربها بالمحادثات عرض الحائط واستمرارها اتخاذ موقف غير بناء وخرقها للهدنة بشكل شبه يومي كان سببًا رئيسيًا في اندلاع الاشتباكات أحيانا على الحدود بين الجانبين. وتجري محادثات السلام غير المثمرة حتى الآن تحت رعاية مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي المتشكلة من 11 دولة والمترأسة عن جانب روسيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية المندوبات المشاركات في رئاستها.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا