اقتصاد


تقييم الأضرار الملحقة بالقرى والسكان المدنيين في توفوز

باكو، 21 يوليو، أذرتاج

كما أفدنا في وقت سابق أن الرئيس إلهام علييف وقع في 20 يوليو مرسوماً "حول التدابير اللازمة للقضاء على الأضرار التي ألحقت بالسكان المدنيين وممتلكات الدولة، بما في ذلك مرافق البنية التحتية في قرى مقاطعة توفوز لجمهورية أذربيجان نتيجة القصف المكثف من قبل القوات المسلحة الأرمنية". كلفت الوكالات الحكومية بموجب هذا المرسوم بتقييم الأضرار التي ألحقت بالمدنيين والممتلكات العامة بما في ذلك البنية التحتية في مقاطعة توفوز في أقرب وقت ممكن. تم إنشاء مجموعة العمل المؤلفة من ممثلين عن وزارة الاقتصاد ووزارة حالات الطوارئ، فضلاً عن موظفين ومتخصصين في السلطة التنفيذية لمقاطعة توفوز فيما يتعلق بتنفيذ المرسوم.

تفيد أذرتاج أنه تم إيفاد الخبراء إلى مقاطعة توفوز للتعرف على الوضع وإجراء أعمال التقييم. في الوقت الحاضر، تتم دراسة حالة المدنيين المتضررين من العدوان العسكري وممتلكاتهم ومرافق الدولة في المناطق السكنية التي تعرضت للهجوم ويتم إجراء التفتيش والفحوصات ذات الصلة. سيتم إنجاز التقييم للأضرار في أقرب وقت ممكن. ومن المعروف أن الضرر الرئيسي ألحق ب6 مناطق سكنية في مقاطعة توفوز وهي أغدام وعلي بيلي ودندار قوشجو وواحدلي ويوخاري أويسوزلو وأشاغي أويسوزلو. وفقاً للتقديرات الأولية فقد تضررت 35 منزلاً ومبنىً تابعة للسكان المدنيين في هذه القرى، فضلاً عن الممتلكات الشخصية والمحاصيل بدرجات مختلفة. نتيجة للنيران المكثفة تضررت ممتلكات الدولة أيضاً. وهي خطوط أنابيب الغاز والأسلاك الكهربائية والبنية التحتية الاجتماعية والاتصالات للقرى بشكل رئيسي. بعد تحديد الأضرار وتقييمها بالكامل ستعد الحكومة خطة العمل للقضاء على الأضرار التي لحقت بالمدنيين والمناطق السكنية وممتلكات الدولة والبلدية والمزارع والبنية التحتية ومقترحات للإصلاح السريع للمرافق والإسكان المتضرر وثم سيقدم إلى رئيس جمهورية أذربيجان.

يتم تقديم كل الدعم اللازم إلى فريق الخبراء لإكمال تحديد وتقييم الأضرار في أقرب وقت ممكن. وضعت العملية تحت الإشراف الشخصي لرئيس الجمهورية.

وتجدر الإشارة إلى أنه، بناء على تعليمات الرئيس تم تحديد إعادة بناء البنية التحتية في منطقة القتال في مقاطعة توفوز كأولوية. وأصبحت قرية جوجوغ مرجانلي في مقاطعة جبرائيل التي أعطاها الرئيس إلهام علييف حياة جديدة بعد معرك أبريل 2016 رمزاً لـ"العودة الكبرى" وهي مؤشر واضح على أهمية استعادة الحياة الطبيعية في خط المواجهة. تم الانتهاء من بناء وإصلاح وترميم المنازل والمرافق الاجتماعية في مقاطعتي أغدام وترتر التي تضررت بشدة خلال الأعمال العدائية في غضون ستة أشهر فقط.

إن الدولة الأذربيجانية ضامنة للحياة الآمنة لمواطنيها. تقف الدولة الاذربيجانية القوية وراء مواطنينا وجنودنا الأبطال مؤشر آخر على ذلك سيكون القضاء الفوري على الأضرار التي لحقت بمقاطعة توفوز.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا