أخبار رسمية


بيان المكتب الصحفي لرئيس الجمهورية

يوم 22 يوليو، أجرى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس اتصالاً هاتفياً بالرئيس إلهام علييف.

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، أولاً، عن قلقه من الاشتباكات العسكرية على الحدود الأرمينية الأذربيجانية وأعرب عن أسفه لخسائر في الأرواح. وفي الوقت نفسه، أشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن الوضع الراهن في المفاوضات حول الصراع الأرمني الأذربيجاني قاره باغ الجبلية لا يمكن أن يستمر إلى الأبد ودعا إلى إنهاء الأعمال العدائية واستئناف المحادثات.

وأعرب الرئيس إلهام علييف عن امتنانه للأمين العام للأمم المتحدة على اتصاله الهاتفي واهتمامه الشخصي بالأحداث على الحدود. وقال رئيس الدولة إن الجانب الأرمني لن يقصف فقط مواقع الجيش الأذربيجاني، ولكن أيضاً القرى الأذربيجانية ، مما أدى الى مقتل مدني يبلغ من العمر 76 عاماً إلى جانب عسكريينا ونتيجة للرد المناسب من قبل الجيش الأذربيجاني تم ردع الهجوم الأرمني وأصبح الوضع الآن مستقراً نسبياً. وأكد الرئيس إلهام علييف أن الاشتباكات وقعت بعيداً عن قارباغ الجبلية المحتلة والمناطق المحيطة بها وأن أذربيجان لا تملك الأهداف العسكرية في أرمينيا. علينا أن نحمي فقط أراضينا وشعبنا وندافع عنها.

واتفق رئيس الجمهورية بموقف الأمين العام للأمم المتحدة، قائلاً إن الوضع الراهن لا يمكن أن يستمر إلى الأبد وأشار إلى أن أذربيجان كانت دائماً في موقف بنّاء على طاولة المفاوضات. ومع ذلك، فإن تصريح رئيس الوزراء الأرميني بأن " قارباغ الجبلية هي أرمينيا" وبيانه بأن "أذربيجان يجب أن تتفاوض مع قارباغ الجبلية وليس مع أرمينيا" يعرض عملية المفاوضات للخطر.

وأكد رئيس الجمهورية مجدداً أن أرمينيا تتجاهل قرارات مجلس الأمن الدولي التي تطالب الانسحاب الفوري وغير المشروط للقوات الأرمينية من جميع الأراضي المحتلة في أذربيجان منذ ما يقارب من 30 عاماً. وأعرب الرئيس إلهام علييف مرة أخرى عن شكره للأمين العام للأمم المتحدة على المكالمة الهاتفية والاهتمام بالأحداث على الحدود.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده