سياسة


المحلل السياسي: يريفان الرسمية تهدف الى الإرهاب ضد الأذربيجانيين في البلدان الأجنبية

باكو، 24 يوليو، أذرتاج

قام الأرمن المتطرفون خلال الأسبوع الماضي باستفزازات ضد البعثات الدبلوماسية الأذربيجانية والأذربيجانيين السلميين المحتجين في عدد من البلدان. ارتكبت الجماعات الارمينية المنظمة هذه الاستفزازات. يؤكد ما حدث مرة أخرى أن الأرمن في الشتات منظمة من الناحية الإرهابية.

وأدلى العالِم السياسي إلقار وليزاده بهذه التصريحات لوكالة أذرتاج.

وأشار إلى تواجد قادة للجماعات الاستفزازية ويتم التحكم فيهم. من الضروري العثور على هؤلاء القادة والرعاة وفضحهم ومعاقبتهم: "أعتقد أن الحكومة الأذربيجانية والشتات وممثلي السفارات الأذربيجانية لن تتركهم دون رد وسيحصلون على عقوبة لائقة. ويجري العمل الجاد في هذا الصدد. أعتقد أنه يجب تعيين المحامين في دول مختلفة وفتح التحقيقات، أي إجراء التحقيقات على أساس الطلبات والشكاوى. نحن بحاجة إلى معرفة من يقف خلفهم بالضبط وما هي أهدافهم. أنا لا أستبعد أن تصرفات الأرمن هذه لها علاقة مع حكومة أرمينيا الحالية ويريفان الرسمية. لقد أقرت يريفان الرسمية الإرهاب ضد الأذربيجانيين في الخارج. إنهم ينسقون هذه الأحداث".

قدر إلقار وليزاده الاستفزازات الأرمنية ضد الأذربيجانيين خلال الاحتجاجات السلمية في لوس أنجلوس وبروكسل على أنه استمرار للأعمال الإرهابية التي ارتكبت ضد السفارات التركية وممثلي السفارات ورجال الأعمال منذ سنوات. انها ترتكب في شكل إرهاب. ونفذت هذه الأعمال الإرهابية مرة أخرى من قبل الأرمن من أعضاء الشتات. لقد قاموا بأعمال إرهاب مفتوحة ضد السفارات وممثلي السفارات ورجال الأعمال الأتراك أو السياسيين المقيمين في الغرب. هذا استمرار لتلك السياسة والتقاليد بشكل آخر. إنهم يرتكبون مثل هذه الأعمال الإرهابية ضد المتظاهرين السلميين والناس العاديين. هذا شكل آخر من أشكال الإرهاب".

قال العالم السياسي إن الأرمن يرتكبون بأعمال إرهابية ضد الأذربيجانيين من خلال إثارة استفزازات على الحدود. في الوقت الحاضر، يرتكب الأرمن الإرهاب مرة أخرى على الحدود. يطلق المحتلون النار على المساكن والمدنيين الأذربيجانيين. تظهر الأحداث الأخيرة أن الأرمن في الشتات أو الأشخاص الذين يطبقون الأيديولوجية الأرمينية يريدون القيام بذلك من خلال الإرهاب. لأن هذه هي طريقتهم التقليدية. إن أعمال الاستفزاز ضد مواطنينا في الخارج هي أعمال تنتهك بشكل صارخ جميع الاتفاقيات والمعايير، وكذلك قوانين البلدان التي يعيشون فيها. يجب الرد بشكل قانوني على الأعمال الإرهابية للأرمن.

بحسب كلامه، يمكن القول استناداً إلى مصادر مختلفة إن ممثلي الجمعية الأرمنية الأمريكية، على وجه الخصوص، لعبوا دوراً في وصول نيكول باشينيان إلى السلطة. يبدو الآن هؤلاء الناس، وخاصة الجالية الغربية للأرمن أكثر نشاطاً. وقع نيكول باشينيان في أيديهم وأنه وسيطة وأداة لمتابعة السياسات المناسبة.

"للأسف، نواجه العدوان الأرميني ليس فقط في أذربيجان، ولكن أيضاً في بلدان أخرى من العالم. يجب أن يكون العمل المنظم استجابة منظمة. يجب ان نمنع هذا الارهاب بمساعدة الشتات التركىة الشقيقة والشتات الصديقة الاخرى ".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا