أقاليم


تدفق المياه الوفيرة من سوقوفوشان إلى نهر تارتار - قد انتهى 28 عاماً من الشوق، الصورة

ترتار، 9 أكتوبر، طاهر أغاممادوف، أذرتاج

سيؤدي تحرير قرية سوغوفوشان إلى تنمية القطاع الزراعي. وهكذا، تسبب احتلال الخزان في سوغوفوشان لمدة 28 عاماً صعوبات في ري حقول أغدام وأغجابادي وترتار وبردعه ويفلاخ وجورانبوي. تم بالفعل توفير المياه لترتارشاي من خزان حرره الجيش الأذربيجاني. تتدفق مياه النهر الآن بوفرة. وهذا يعني أنه لن تكون هناك مشكلة في ري الحقول.

صرح كبير المهندسين لمركز توزيع المياه في جمعية مياه تارتارشاي المساهمة مهمان كريموف، لـوكالة أذرتاج أن الحجم الإجمالي لخزان سوغوفوشان على نهر تارتارشاي في قرية سوغوفوشان بمنطقة تارتار يبلغ 5.86 مليون متر مكعب. تم تنظيم المياه الواردة من نهري تارتارشاي وتوراغاشاي في الخزان ونقلها بالقناة الرئيسية بسعة إجمالية قدرها 70 متراً مكعباً في الثانية وبعد البعد ب5.2 كيلومتر من القناة إلى قناتي الشاطئ الأيمن والأيسر الرئيسيتين بسعة 50 و20 متراً مكعباً لكل منهما. نظراً لحقيقة أن خزان سوغوفوشان ظل تحت الاحتلال منذ 28 عاماً، فقد كانت هناك صعوبات خطيرة في إمدادات المياه لـ 96 ألف و217 هكتار من الأراضي في مقاطعات ترتار وغورانبوي ويفلاخ وبردا وأغدام وأغجابادي. بعد تحرير قرية سوغوفوشان من قبل الجيش الأذربيجاني أصبح من الممكن تصريف المياه من خزان سوغوفوشان. حالياً ونتيجة لتنظيم تصريف المياه من الخزان، هناك وفرة من المياه في نهر تارتار، وكذلك في القنوات والخنادق.

يمكن توفير المياه لهذه المناطق التي كانت إمدادات المياه صعبة لسنوات عديدة من تهيئة الظروف للزراعة المستدامة في المستقبل والقضاء على نقص المياه وضمان الإنتاجية الزراعية العالية واستعادة التوازن البيئي. هذا وفي المقام الأول، يتسبب هذا في الفرح للقرويين والمزارعين. قال أحد سكان قرية زمرخان بمقاطعة بردعه أبوالفتح علييف: “إننا نعاني من صعوبات في الري منذ حوالي 30 عاماً بسبب احتلال خزان سوغوفوشان. وهكذا كان الأرمن يطلقون المياه من الخزان في أواخر الخريف والشتاء يقطعونها في الربيع والصيف عندما تحتاج المحاصيل إلى مياه الري. ونتيجة لذلك، كانت هناك صعوبات في ري المحاصيل. كان لهذا تأثير على الإنتاجية. في الوقت الحاضر ونتيجة لتحرير سوغوفوشان على يد جيشنا يتدفق الكثير من الماء إلى تارتارشاي. بعد ذلك لن نواجه مشاكل في الري. سيؤدي ذلك إلى وفرة المنتجات".

تجدر الإشارة إلى أنه في صباح يوم 27 سبتمبر قامت القوات المسلحة الأرمينية باستفزاز واسع النطاق وأطلقت النار بشكل مكثف على مواقع الجيش الأذربيجاني في خط المواجهة وعلى مناطقنا السكنية من أسلحة ثقيلة العيار ومدافع الهاون والمدفعية من مختلف العيارات. واستُهدف المدنيون وتعرضت منازلهم وممتلكاتهم وبنيتهم التحتية لأضرار بالغة. بغية الحيلولة دون النشاط القتالي للقوات المسلحة الأرمينية ولضمان أمن السكان المدنيين قررت قيادة الجيش الأذربيجاني شن هجوم مضاد على جميع الجبهات.

حرر الجيش الأذربيجاني المجيد قرية سوغوفوشان من العدو في 3 أكتوبر.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا