سياسة


رويترز: النازحون الأذربيجانيون من قره باغ يرغبون في العودة إلى أراضي أجدادهم قريباً

باكو، 3 نوفمبر، أذرتاج

نشرت وكالة رويترز(Reuters) مقالاً عن النزاع القائم بين أرمينيا وأذربيجان قره باغ الجبلية.

تفيد أذرناج أن المقال يحتوي على آراء وانطباعات الأذربيجانيين الذين نزحوا من أراضيهم الأصلية خلال النزاع القائم بين أرمينيا وأذربيجان قره باغ الجبلية واضطروا إلى الاقامة في مناطق مختلفة من البلد حول تحرير بعض الأراضي المحتلة نتيجة العمليات الناجحة للجيش الأذربيجاني في الأيام الأخيرة.

قال حسن أحمدوف البالغ 80 عاماً من العمر وهو من سكان بلدة يسكن فيها النازحون في باكو وإنه يرحب بالأنباء التي تفيد بأن القوات الأذربيجانية قد حررت مدينة جبرائيل نتيجة العمليات الناجحة في قره باغ الجبلية وأكد أن عدة خطوات فقط بقت لتحقيق حلمه الأخير وهو عودة إلى أرض آبائه وأجداده الواقع تحت الاحتلال منذ أكثر من 25 سنة.

وأضاف قائلاً: "نتطلع الى ازالة الالغام من المنطقة واعمال الترميم والتحسين التي ستجرى هناك للعودة الى وطن اجدادنا". وقال أيضاً: "إن قبور آبائنا وأجدادنا في تلك البلاد."

يشار في المقال أيضاً إلى أن قره باغ الجبلية هي الإقليم الأذربيجاني المعترف بها على المستوى الدولي وأنه نتيجة للحرب التي استمرت لمدة شهر، حقق الجيش الأذربيجاني انتصارات وحرر جزءاً من الأراضي المحتلة من قبل أرمينيا. وعلى الرغم من التوصل إلى ثلاث اتفاقيات لوقف إطلاق النار بين البلدين حتى الآن ولكن قد تم انتهاك هذه الاتفاقيات في فترة زمنية قصيرة.

يشدد المقال أيضاً على أن سكان باكو يقولون إن أذربيجان أعادت بعض الأراضي التي فقدتها في أوائل التسعينيات من القرن الماضي. تم إدراج عبارات" قره باغ أذربيجان! وقره باغ لنا!" على لوحات الإعلانات في ضواحي المدينة وواجهات المحلات.

وقالت إحدى سكان باكو أولغا إسماعيلوفا التي أفادت أن صديق ابنها المقرب قُتل في القتال الأخير: "إننا قد نشعر بالقلق على أولادنا، لكن يجب أن نعيد أراضينا".

جاء في المقال أنه تم تسجيل آلاف المتطوعين، نقلاً عن وزارة الدفاع الأذربيجانية.

كما كتب النازح الآخر رامين علييف وهو عامل البناء ويبلغ 42 عاماً من العمر رسالة إلى وزارة الدفاع يعرب فيها عن رغبته في التطوع للقتال. قال "أنا مستعد للموت من أجل الوطن الأم، حتى يفتخر أولادي بي".

يشير المقال أيضاً إلى أن السكان غير القادرين على الخدمة في الجيش يساعدون الجيش بطرق أخرى. يُذكر أن المدير التنفيذي للصيدلية إيلنور علييف أخذ إجازة لجمع الأموال وإرسال المستلزمات الضرورية إلى الجبهة.

يشير المؤلف إلى أن البث الإذاعي في كل أنحاء البلاد تقريباً يخصص معظم وقته لبث الأغاني الوطنية ويلوح العلم الأذربيجاني على الشرفات بجوار العلم التركي.

قال نعمت صمدوف البالغ 33 عاماً كم العمر والذي غادر القرية مع أسرته عندما كان طفلاً: "منذ أن سمعت نبأ تحرير قريتنا، أشعر أنني غريب في باكو". وقال "لقد سجلت كمتطوع وأنا في انتظار خدمتي العسكرية".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا