سياسة


القس الأرمني الأسير: أدعو الجنود الأرمن إلى إلقاء أسلحتهم، لأنهم يقاتلون على أرض الاخرين

باكو، 6 نوفمبر، أذرتاج 

عُقد اللقاء في بيت الصلاة أدونتست "اليوم السابع" مع راعي الكنيسة الأدونتستية في كومري بأرمينيا هوفسيب أراراتوفيتش ساهاكيان الذي تم أسره في أذربيجان في 6 نوفمبر.

تفيد أذرتاج أن هوفسيب ساهاكيان وقسا جماعة السبتيين (الأدفنتست) في باكو وكنجه إلشان جباروف وإلشان صمدوف أولاً صلوا في الاجتماع.

قال إلشان جباروف إن الله دائماً إلى جانب السلام ويريد أن يعيش الناس دائماً في سلام. ندعو الناس إلى السلام. يقول الله هذا في الكتاب المقدس. لا يمكننا العيش بسعادة إلا بفضل السلام.

ثم ألقى هوفسيب ساهاكيان كلمة وقال إنه يريد دائماً أن يعيش الشعبان الأرمني والأذربيجاني في السلام: "اليوم سمعنا نداء الله. يريدنا الله أن نعيش بسلام. الله لا يريد الحرب. خلق الله البشرية، وكذلك الشعبين الأذربيجاني والأرمني ليعيشا جميعاً في سلام وطمأنينة. أنا سعيد جداً لأن الله أنقذ حياتي بأعجوبة وأنا هنا الآن ".

قال هوفسيب ساهاكيان إنه تم استدعاؤه من المفوضية العسكرية وطُلب منه المشاركة في الحرب. قال إنه لا يريد القتال: "قلت لهم إنني لا أؤيد الحرب بسبب معتقداتي الدينية وأنني لا أستطيع حمل السلاح وقتل أي شخص، لكن قيل لي إن هذا لا يهمهم. توجهت إلى الجبهة وقلت لن أقتل أحداً. إذا أعطوني فرصة، بدلاً من القتال، سأساعد المرضى في المستشفى في الخلف. لكن لم يسمحوا لي القيام بذلك. على الرغم من أنني ذهبت إلى الجبهة، إلا أنني لم أحمل السلاح ولم أقاتل. قررت أن أنقذ حياة الناس. حدث ذلك وساعدت شخصاً مصاباً. عندما وصلنا غوبادلي، بعد أقل من ساعة، بدأت القذائف تنفجر. أصبت بشظية في رجلي اليمنى. أرادوا أن يأخذوني إلى المستشفى. لكن بينما كنا على الطريق، انفجرت القذيفة مرة أخرى وتحطمت سيارتنا. مات كل من حولي ما عدا أنا. حماني الله وأعطاني فرصة جديدة. أدعو الشعبين الأذربيجاني والأرمني إلى السلام. الله يريدنا ان نعيش بسلام".

ودعا القس الجنود الأرمن إلى نزع أسلحتهم ورفض القتال. لأنهم يقاتلون على أرض الآخرين. "كان معي 60 شخصاً. أستطيع أن أقول على وجه اليقين إنهم لم يرغبوا في القتال أيضاً. هم أيضا كانوا من الراغبين للسلام. لأنهم كانوا شباباً، كان لديهم عائلات وأطفال وأرادوا وقف الحرب والعودة إلى الوطن. مثلما أنا متزوج، لدي ابنة تبلغ تسعة أشهر من العمر وأريد لم شملهم قريبًا، فقد أرادوا وصولي إلى عائلتي كما كانوا يودون الوصول إلى عائلاتهم مثلي ".

وفي حديثه عن ظروف احتجازه الحالية في أذربيجان، قال القس الأرميني إن كل شيء على ما يرام هنا وتم تزويده بالملابس والطعام أعرب عن شكره على ذلك. كما شدد على أنه لم يقبل دعوات كاتوليكوس الأرمن كاريكين الثاني للحرب، قائلا إن الكتاب المقدس يدعو الناس إلى السلام. القتل ذنب كبير. و"لذلك أدين دعوات رجال الدين الأرمن للحرب. للأسف، في وطني، الكنيسة الأرمنية لديها موقف سيء تجاه المجتمعات الأخرى معتبرة إياها طائفة. واضاف "اثناء وجودي هناك لم اشهد اي قصف او إطلاق النار على الكنائس من قبل اذربيجان".

بعد وقوعه أسيراً في أذربيجان، تم احترام حقوق هوفسيب ساهاكيان الأسيرة ومعتقداته الدينية. إن إحضاره إلى الكنيسة هو مثال واضح على هذا الموقف الإنساني.

كما هو الحال في جميع الأوقات في أذربيجان، حتى في أوقات الحرب، فقد أظهرت التزامها بقيم التعددية الثقافية وحقوق الإنسان.

تجدر الإشارة إلى أن الأدفنتستية بدأت بالانتشار في أذربيجان في أواخر القرن التاسع عشر. انتشرت الأدفنتست في أذربيجان في عهد روسيا القيصرية بشكل رئيسي بين الملوكانيين. ومع ذلك، بعد أن بدأت الديكتاتورية القيصرية في اضطهاد الأدفنتست ألقي القبض على قادتهم أو أنصارهم وطرد آخرون من البلاد. ومع ذلك، خلال الإمبراطورية الروسية، كانت هناك مجتمعات دينية أدفنتستية صغيرة في أجزاء مختلفة من أذربيجان.

كما عمل الأدفنتست في أذربيجان خلال الحقبة السوفيتية. في الثمانينيات، كان عدد السبتيين في باكو حوالي 100 شخصاً.

بعد أن أعاد الشعب الأذربيجاني استقلاله في عام 1991، أتيحت الفرصة للسبتيين الذين يعيشون في جمهوريتنا للعيش واتباع معتقداتهم دون خوف أو تردد. في نهاية الثمانينيات، كان عدد السبتيين في بلدنا 125 ولكن اليوم يبلغ عددهم حوالي 400 شخص.

في ظل الحكم غير المشكوك فيه للكنيسة الغريغورية في أرمينيا يتعرض ممثلو الأديان والطوائف الدينية الأخرى للضغط باستمرار وتُنتهك حقوقهم بشكل صارخ وتُداس مشاعرهم الدينية. إن إرسال أعضاء من جماعة السبتيين إلى الجبهة هو مثال واضح على ذلك.

لا يقبل السبتيين الحرب والمشاركة في الصراع المسلح. يرفض أفراد الطائفة حمل أسلحة أو استخدامها. ومع ذلك، فإن القيادة العسكرية والسياسية لأرمينيا التي تواجه نقصاً خطيراً في الموارد البشرية تقوم بتجنيد الأدفنتست بالقوة وإرسالهم إلى الجبهة. حقيقة أنه قد تم تسليح راعي الكنيسة الأدفنتستية في كومري بأرمينيا هوفسيب ساهاكيان غصباً عنه وإرساله إلى الجبهة وهذا ما يتعارض لمعتقداته الدينية يثبت ذلك بوضوح.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا