علم وتعليم


مقر الإقامة الصيفية لإمارة قره باغ - قلعة شاه بو لاغ

باكو، 8 نوفمبر، أذرتاج

أدى العدوان العسكري الأرمني إلى تدمير ألفين و645 معلم تاريخي وثقافي، بما في ذلك ألف و814 معماري و747 أثري و64 حديقة وحديقة عامة، وآثار تاريخية ونصب تذكاري و23 متحفاً. حاول جيراننا سيئي السمعة إضفاء الطابع الأرميني على آثارنا من خلال تغيير الهيكل المعماري.

أكد فائق إسماعيلوف، الموظف في معهد القانون وحقوق الإنسان والعضو الكامل في الأكاديمية الدولية للمهندسين المعماريين لوكالة أذرتاج أن الغرض من محاولة أرمينيا تدمير وتغيير المعالم الأثرية لقرون مختلفة في الأراضي الأذربيجانية المحتلة هو إثبات ادعائها بأن قره باغ الجبلية والأراضي المجاورة لها أراض أرمينية.

قلعة شاه بولاغ هي واحدة من المعالم التاريخية لأذربيجان التي تعرضت للتدمير والتغييرمن قبلهم. وبحسب مؤرخي قره باغ فقد بنى مؤسس إمارة قره باغ بناه علي خان مجمّع القصر بالقرب من النبع يعرف باسم "نبع شاه" على بعد 10 كيلومترات من مدينة أغدام. تم بناء مجمع القصر من مواد البناء المحلية والحجر الجيري والحجارة الجبلية. كان يسمى أيضاً ب"قفل". وبحسب بعض المصادر التاريخية والروايات الشعبية، فإن الاسم السابق للنبع في المنطقة التي أقيم فيها مجمع قصور الخان كان "كليد- قفل". عندما تم بناء المجمع هنا، أخذ اسمه من النبع. ومن المثير للاهتمام، استخدموا أيضًا عناصر تذكرنا بالقفل في مخطط وهيكل مجمع القصر. يتكون المجمع من منازل وسوق وحمامات ومسجد. اكتمل البناء في عامين (1750-1752). يقع قصر الخان بالقرب من الأسوار الواقية للمجمع. تم بناء القصر حسب المخطط على شكل مستطيل. المجمع محاط بجدران واقية وأبراج التحكم الدائرية وشبه الأسطوانية. كان ارتفاع الأسوار 7 أمتار وكان ارتفاع الأبراج 8.5 أمتار. يقع مدخل المجمع في وسط الجدار الشرقي. وهناك هيكل من طابقين يشبه البرج من الخارج حول المدخل. في الشمال الغربي من مجمع قصر شاه بولاغ، بالقرب من النبع، تم بناء مسجد صغير فيه قاعة صغيرة للصلاة وشرفة حجرية.

قال فائق إسماعيلوف إن قلعة شاه بولاغ كانت مركزاً إدارياً لإمارة قره باغ لبعض الوقت. كان الحصن عبارة عن مبنى دفاعي يتعذر الوصول إليه وتحيط به الأشجار. كانت القلعة مغطاة بالكامل بالصخور شديدة الانحدار وكانت تعد مكاناً آمناً . ومع ذلك، بعد فترة، نصح الأقارب بناه علي خان ببناء حصن جديد في مكان أكثر أماناً: "لذلك تقرر بناء قلعة في شوشا. تم استخدام الهندسة المعمارية لقلعة شاه بولاغ في بناء القلعة الجديدة. تكاد قلعة شوشا تكرر ملامح قلعة شاه بولاغ من حيث التخطيط المعماري وهيكل جميع القصور داخل القلعة. كانت قلعة شوشا غير سالكة ولا يمكن الوصول إليها ولم تسمح حتى لأقوى عدو بمحاصرتها. بعد نقل المركز إلى قلعة شوشا، أصبحت قلعة شاه بولاغ مقراً صيفياً للإمارة.

أستخدم هذا الأثر التاريخي الخاضع للاحتلال الأرميني منذ 23 يوليو 1993، كهدف من قبل الجنود الأرمن المشاغبين وتعرض لقصف مدفعي ثقيل ودبابات. ونتيجة لذلك، تضررت الجدران الواقية للأثر بشدة. قام الأرمن بتغيير الهيكل المعماري لقلعة شاه بولاغ وقدم للصحافة كأثر تذكاري أرمني. في عام 2016، تم تركيب مبنى بيضاوي على الجانبين الأيمن والأيسر من مدخل الأثر. لم ينعكس هذا في وثائق التصميم والتقدير للاثر التاريخي الذي تم رسمه في بداية القرن الماضي. في عام 2017، تعرض الاثر لإطلاق النار مرة أخرى خلال التدريبات العسكرية لأرمينيا في قره باغ وتم تفجير الزاوية اليسرى من الملحق. أزيلت النقوش والنقوش الزخرفية من جدران المعلم وهدم الجزء الخارجي من الجدران الواقية، وكذلك الجزء الداخلي واستبداله بأحجار المنشار والصلبان الأرمينية.

وقال فائق إسماعيلوف: "إن اليوم يقوم جيشنا المجيد تحت قيادة القائد الأعلى للقوات المسلحة المظفر إلهام علييف بتحرير أراضي أجدادنا التاريخية من الاحتلال. أنا واثق من أن الدولة الأرمينية ستُحاسب قريباً أمام القانون الدولي عن جميع أعمال التخريب التي تُرتكب في أراضينا المحتلة. وإن أذربيجان ستعيد ترميم جميع المعالم التاريخية والثقافية في أراضيها التاريخية التي تعرضت للتخريب الأرمني، وفقاً للهيكل المعماري الأصلي".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا