علم وتعليم


تماثيل خيول وكباش في لاتشين وكلبجر

باكو، 21 ديسمبر، أذرتاج

تعتبر قره باغ التي هي جزء لا يتجزأ من أذربيجان، غنية بآثار العهد الإسلامي. تتكون مجموعة من هذه الآثار من شواهد قبور على غرار تماثيل الخيول والكباش. تدل شواهد القبور بهذا الشكل على أن الناس حافظوا على الإيمان بالطقوس الدينية قبل الإسلام. نقل شعبنا من خلال الكتابات أنهم ورثة وأصحاب هذه الأرض منذ قرون وقرون. إذا أخذنا في الاعتبار أن شواهد القبور على هذا الشكل قد صنعت في قره باغ من نهاية القرن الخامس عشر إلى بداية القرن التاسع عشر، يمكننا أن نتأكد من أن تاريخ هذه المقابر في المنطقة يزيد عن ثلاثمائة عام.

هذا ما صرح به الباحث الرائد في معهد الآثار والإثنوغرافيا في الأكاديمية الوطنية للعلوم لأذربيجان ودكتور الفلسفة في التاريخ والأستاذ المشارك أنار أغالارزاده لوكالة أذرتاج.

قال العالم إنه في أذربيجان تقاليد قديمة في نحت الحجر. لا تتخلف آثارنا الحجرية التي هي ذكرى الماضي، عن النماذج الفنية الأخرى من حيث سماتها الفنية والجمالية. تجذب الرسومات والنقوش التي يتم نقلها على الحجر بطرق النحت والنقر والرسم الانتباه من حيث محتواها وفنها. كما ذكرنا، فإن أكثر الآثار الكتابية إثارة للاهتمام هو صناعة تماثيل الخيول والكباش بواسطة الحجارة وفقاً للمعتقدات الدينية القديمة. تعتبر شواهد القبور هذه أكثر شيوعاً في مقاطعتي لاتشين وكلبجر. وهذا ليس بصدفة. أصبحت الخيول والكباش تاريخياً رمزاً للوفرة والازدهار والثروة في ذاكرة شعبنا. يمكن العثور على المواضيع الزخرفية في العديد من الأشكال الحجرية والكبش المنحوتة من الحجر. ومن بين المواضيع الزخرفية لهذه الأشكال زخارف نباتية وهندسية ونقوش وتركيبات حبكة. يتمتع الناس من خلال هذه الآثار بمتعة جمالية عظيمة تغرس فيهم مشاعر الإنسانية واللطف والعدالة والرحمة والثقة المتبادلة باسم الله تعالى.

بحسب كلامه، فإن عالمة الكتابات مشهدي خانم نعمتوفا قد درست الآثار التي تصور الخيول والكباش في منطقة قره باغ في الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين. تعود شواهد القبور في أراضي قريتي جولابيرد ومالي بيلي في مقاطعة لاتشين إلى القرنين السادس عشر والسابع عشر وهي مثيرة للاهتمام من حيث الطوابع والعلامات عليها. بناءً على هذه المواد الكتابية وغيرها من الزخارف الفنية الجميلة، يتضح أن القبائل التركية القديمة لعبت دوراً رئيسياً في تشكيل آثار قره باغ. هناك ثلاثة شواهد قبور عليها خيول تصورهم بالقرب من المعابد الألبانية على الجانب الأيسر من الطريق في قرية مالي بيلي في المقاطعة. يحتوي الحجر الأول على تاريخ 977 هـ (1569-1570 م). على الجانب الأيسر من الحجارة الثانية والثالثة صورة للشمس ورجل وعلى يمين الرجل صورة طائر. في أسفل تمثال الحصان نقش مكتوب بالخط العربي الثلثي النسخي وجاء فيه : "صاحبها يحيى" (ترجمة مشهدي هانم نعمتوفا). جميع أشكال الحصان الثلاثة لها نفس العلامات على الطرف الأسفل للقدم الخلفي للحصان. تثبت هذه أن الطوابع العائدة إلى الأذربيجانيين الأتراك من حيث الميزات الفنية وأن المنطقة كانت تاريخياً موطن الأتراك الأوغوز. تمكن صناعة شواهد القبور الثلاثة في ماليبيلي من نماذج نفس النحت من اعتبارها من الآثار العائدة إلى القرن السادس عشر.

توجد شواهد القبور بأشكال خيول أيضاً في قرية جولابيرد للمقاطعة والتي تعد مثالاً مشابهاً لآثار مالي بيلي في القرن السادس عشر من حيث الشكل والمحتوى. نُقشت الآيات 26-27 من سورة الرحمن على الجانب الأيسر من نصب الحصان الأول: "كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ ” .. "ولد غورشي محرم المرحوم. توفى سنة 1022 هـ. (1613/1614 م) (ترجمة النقوش من مشهدي هانم نعمتوفا). على نصب الحصان الثاني كتب التاريخ فقط: "تاريخ الوفاة 1078 هــ" (1667/1668 م). هناك شاهد القبر الآخر على شكل كبش محفور عليه التاريخ "1221 هـ" (1806/1807 م).

توجد شواهد في شكل صناديق وشواهد القبور من القرن السادس عشر عليها تصوير خيول بالقرب من معبد آغ أوغلان في مقاطعة لاتشين. تُظهر الكتابات القديمة والنقوش النصية والصور البارزة لشواهد القبور هذه أن الخطاطين أنشأوا مدرسة فريدة لعلامات على الحجارة في أراضي مناطق على سفوح جبلية لأذربيجان.

كما هناك شواهد القبور الحجرية في قرية زار بمقاطعة كلبجر. تبين النقوش التي نُحتت على هذه الأحجار الأربعة أنها في الغالب بأسماء أعضاء عشيرة فرخانلي ويعود تاريخ الحجارة إلى أوائل القرن التاسع عشر. ونقش اسم الشيخ فرمان على النصب الخامس. من حيث تشابه المصادر الكتابية وزخارف الفنون الجميلة، يمكن العثور في آثار أورود وكلبجر على أوجه تشابه في العناصر التركية القديمة. أطلق السكان المحليون في منطقة كلبجر على الأحجار على شكل حصان اسم "الآثار التركية". تتبين بقايا الطوطمية للقبائل التركية القديمة بوضوح في هذه الآثار التي تشكلت بشكل مثالي من حيث الفن.

وأضاف أنار أغالار زاده قائلاً إنه: "لا يزال من غير الواضح الحالة الحالية لهذه الآثار التي نتحدث عنها. من بين الخطوات التي يجب أن تتخذها الدولة لاستعادة تراثنا الثقافي في الأراضي المحررة في المستقبل القريب، لا شك هو البحث عن شواهد القبور في قره باغ في شكل الخيول والكباش وترميمها. لأنها ايقونة هذه الأرض الاذربيجانية القديمة".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا