سياسة


صحيفة "لوموند" الفرنسية تكتب عن الدمار الذي ألحقه الأرمن لكلبجر

باريس، 26 ديسمبر، أذرتاج

نشرت صحيفة لوموند (Le Monde) الفرنسية مقالاً عن مقاطعة كلبجر المحررة لأذربيجان. يناقش المقال الدمار الذي ألحقته أرمينيا لكلبجر خلال الاحتلال الذي دام 30 عاماً.

نقل كاتب المقال بول تافينيون عن سكان كلبجر قولهم إن هؤلاء الناس يعانون حالياً من حِسّين متعارضين. من ناحية، أنهم سعداء جداً بالعودة إلى مناطقهم المحررة، ومن ناحية أخرى، فإنهم غاضبون عندما يرون الدمار الذي تسبب فيه الأرمن خلال الاحتلال منذ ما يقرب من 30 عاماً. في نفس الوقت، يعتقد السكان أن كل شيء سيكون على ما يرام.

ويلفت المقال الانتباه إلى أن كلبجر قد دُمِّرت بالكامل، وعلى طول الطريق يمكنك رؤية أنقاض القرى الأذربيجانية، وكذلك المنازل الخالية من الأسطح التي أحرقها الأرمن أثناء مغادرتهم. يمكن أيضاً رؤية محطات الطاقة المدمرة والمتفجرة على طول الطريق. تم تدمير بعض الجسور بالكامل.

وكتب الصحفي استناداً إلى أحد سكان كلبجر أن أذربيجان منحت الأرمن 10 أيام إضافية لمغادرة كلبجر. استخدموا هذه الفترة لحرق المزارع وتدمير المنازل وزرع الألغام في الأراضي. ومع ذلك، منح الأرمن، في عام 1993 للأذربيجانيين عدة ساعات لمغادرة كلبجر. في ذلك الوقت، أُجبر عشرات الآلاف من الأذربيجانيين على الفرار عبر موروفداغ تحت القصف. توفى العديد من النساء وكبار السن من البرد على طول الطرق.

ويؤكد الصحفي أن مقاطعة كلبجر دُمرت بالكامل خلال الاحتلال. يكتب أنه لا توجد علامة على التقدم هنا. يمكن رؤية المنازل المحترقة حديثاً بين الأنقاض.

ويشار إلى أنه خلال فترة الاحتلال، تم توطين الأرمن الذين قدموا بشكل غير قانوني من بلدان أخرى في كلبجر.

ويؤكد المؤلف أن أحد سكان كلبجر الذي غادر منزله بشكل مأساوي، أظهر مفاتيح المنزل الذي كان قد أخذه واحتفظ به لمدة 30 عاماً. لكن المنزل بلا نوافذ ولا أبواب ولا سقف.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا