سياسة


القنصل العام لأذربيجان في لوس أنجلوس يرد على مقال لعضوي الكونغرس الموالين للأرمن

باكو، 12 فبراير، أذرتاج

رد القنصل العام لأذربيجان في لوس أنجلوس نسيمي أغاييف على المقال الذي نشره مؤخراً عضوا الكونغرس المنحازان للأرمن آدم شيف وجاكي سبير والذي استهدف أذربيجان وكان مليئاً بالمعلومات الكاذبة والتحيز. نُشر مقال الرد للقنصل العام في 11 فبراير على بوابة Medium الأمريكية.

أبلغت القنصلية العامة وكالة أذرتاج أنه في مقال بعنوان "يجب على أعضاء الكونغرس تعزيز السلام وليس الصراع الأذربيجاني الأرمني" تحدث القنصل العام نسيمي أغاييف عن سياسة أرمينيا الهادفة إلى العدوان والاحتلال والتطهير العرقي ضد أذربيجان وعن الإبادة الجماعية الواقعة في خوجالي.

وفي حديثه عن الأعمال الاستفزازية المرتكبة من قبل أرمينيا في السنوات الأخيرة، قال القنصل العام إن أرمينيا شنت هجوماً مفاجئاً على أذربيجان في 27 سبتمبر من العام الماضي، مضيفاً أنه نتيجة للحرب التي استمرت 44 يوماً حررت أذربيجان أراضيها وأعادت حدودها السيادية.

وفي إشارة إلى أن أرمينيا التي هُزمت في ساحة المعركة خلال الحرب ارتكبت جرائم حرب وحشية استهدفت المدنيين الأذربيجانيين، بمن فيهم الأطفال ولفت القنصل العام الانتباه إلى حقائق محددة تستند إلى تقارير من منظمات دولية مثل هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية. وشدد أيضاً على أن أرمينيا أشركت إرهابيين من الشرق الأوسط وقوات فاشية معادية للإسلام من أوروبا في عمليات عسكرية ضد أذربيجان.

في ظل هذه الخلفية، تساءل القنصل العام نسيمي أغاييف عن سبب عدم إدانة عضوي الكونجرس لسياسة أرمينيا العدوانية والجرائم الخطيرة ، والإبادة الجماعية في خوجالي وتدمير التراث الثقافي الأذربيجاني في قره باغ وتحويل المساجد إلى مزارع تربية الخنازير. كما سأل عن سبب التزام أعضاء الكونجرس الصمت بشأن تدمير منازل الأذربيجانيين في الأراضي المحتلة والتدمير الكامل لقرائنا وبلداتنا وتلغيم جميع الأراضي ورفض أرمينيا تقديم خرائط الألغام إلى أذربيجان.

أشار الدبلوماسي الأذربيجاني إلى أن أذربيجان والولايات المتحدة تربطهما شراكة وثيقة وأن البلدين يتعاونان بنجاح في عدد من المجالات وقال إن اللوبي الأرمني الراديكالي الذي لا يسعى أبداً لتحقيق المصالح الوطنية للولايات المتحدة ولكن فقط لمصالحه القومية التعصبية ويحاول منع السلام بين أذربيجان وأرمينيا ويؤكد على ضرورة الرفض القاطع لمحاولات اللوبي الأرمني للتأثير على السياسة الخارجية الأمريكية.

في الختام، أشار نسيمي أغاييف إلى أن العمل جار لفتح خطوط النقل بين أذربيجان وأرمينيا مشيراً إلى أن هذا مهم لتحقيق سلام دائم وعلى هذه الخلفية، يجب على أعضاء الكونجرس المشاركة في تعزيز السلام وليس إطالة أمد الصراع.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا