سياسة


"حره بريس": الدبلوماسية الثقافية الأذربيجانية وأعمال مهريبان علييفا الرائعة

مدريد، 12 مارس، أذرتاج

نشر مركز "الصحافة الحرة" الأوروبية (HorraPress) مقالاً مكرساً لمركز الفكر الأذربيجاني الإيبيري الأمريكي (CEPAI) بعنوان "الدبلوماسية الثقافية الأذربيجانية والأعمال الرائعة لمهريبان علييفا".

تفيد أذرتاج أن المقال كُرس للدبلوماسية الثقافية التي تنتهجها القيادة الأذربيجانية، وخاصة النائبة الأولى للرئيس مهربان علييفا.

شاركت النائبة الأولى لرئيس جمهورية أذربيجان ورئيسة مؤسسة حيدر علييف مهريبان علييفا عبر صفحتها على إنستغرام في إطلاق مشروع لترميم الآثار الدينية والمساجد في أرض قره باغ القديمة. ونقلت "الصحافة الحرة" عن مهريبان علييفا قولها: "في هذه الأيام، نشعر جميعاً بالفخر والفرح لاستعادة وحدة أراضي أذربيجان. وتم تحرير أراضينا التي كانت تحت الاحتلال الأرميني منذ ما يقارب من 30 عاماً تحت قيادة رئيس جمهورية أذربيجان والقائد الأعلى للقوات المسلحة إلهام علييف بفضل شجاعة جنودنا وضباطنا الأبطال.

تقوم مؤسسة حيدر علييف منذ إنشائها بتنفيذ مشاريع وبرامج في مختلف المجالات في أذربيجان. إن أنشطة المؤسسة في الحفاظ على الآثار التاريخية والثقافية والدينية وترميمها معروفة جيداً. إنني فخور اليوم بإبلاغكم أن مؤسسة حيدر علييف قد أطلقت مشروعاً لترميم آثارنا الدينية ومساجدنا التي تعد كنزاً وطنياً للشعب الأذربيجاني في أرض قره باغ القديمة. سيقام بترميم وصيانة وإعادة بناء مزاراتنا في المنطقة بحسب المشروع بمشاركة خبراء محليين وأجانب. وقد بدأت بالفعل الأعمال ذات الصلة في ترميم أماكن العبادة الدينية في منطقتي شوشا وأغدام والتي دمرت خلال سنوات الاحتلال.

سيتم إحياء أماكننا الدينية المقدسة التي دمرها الأرمن بوحشية ويحولها إلى حظائر وسيُسمع الأذان للصلاة في جميع مساجدنا في إقليم قره باغ! "

تلفت "الصحافة الحرة" أنظار القراء إلى أن النائبة الأولى لرئيس جمهورية أذربيجان ورئيسة مؤسسة حيدر علييف مهربان علييفا تقدم مساهمات مهمة في تعزيز سمعة البلاد في الخارج، وكذلك تساهم مساهمة مهمة في تحقيق السياسة الاجتماعية وتنمية العلوم والتعليم والثقافة والرياضة. تهدف المشاريع التي بدأتها مهربان علييفا إلى الحفاظ على القيم الوطنية وتعزيزها وترويج مبادئ الإنسانية.

يتم التركيز على أنشطة مهريبان علييفا التي تهدف إلى تطوير العلاقات بين مؤسسة حيدر علييف واليونسكو مشيرة إلى أن هذه الأنشطة لها أهمية كبيرة لترويج الثقافة الأذربيجانية والحوار بين الثقافات على المستوى الدولي. تقديراً لأنشطة السيدة الأولى لأذربيجان، تم انتخابها في عام 2004 سفيرة للنوايا الحسنة لترويج وحماية التراث الثقافي غير المادي.

يشار إلى أنه نتيجة لممارسة السياسة التي وضعها رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف وأنشطة النائبة الأولى للرئيس مهربان علييفا كسفيرة للنوايا الحسنة تم إدراج التقاليد الأذربيجانية في فن موسيقى المقام وآشوغ الأذربيجاني وحياكة السجاد الأذربيجاني التقليدي ولعبة "شوكان" التقليدية على الخيل وغطاء الرأس "كلاغايي" النسائي وصناعة الملابس ورموزها والنحاس من لاهيج وعيد نوروز وخبازة أنواع الخبز الرقيق مثل لافاش وكاتيرما ويوبكا ويوفكا وتقاليد طبخ دولما في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي. وتم إدراج المركز التاريخي لمدينة شاكي القديمة في أذربيجان وقصر "شاكي خان" في قائمة اليونسكو للتراث العالمي في عام 2019.

تقوم مؤسسة حيدر علييف بمبادرة من مهربان علييفا بتعزيز تنمية العلاقات بين الثقافات والأديان وتعميق العلاقات الثنائية مع البلدان الأخرى في المجال الإنساني. ويشير المقال إلى أنه في عام 2009 خصصت مؤسسة حيدر علييف أموالاً لترميم خمس نوافذ زجاجية ملونة في كاتدرائية ستراسبورغ للقرن الرابع عشر ضمن مشروع "عنوان التسامح - أذربيجان". في عام 2012 وأعادت المؤسسة ترميم سراديب الموتى في سانت مارسيل وبيترو.

نتيجة العمل المنجز في مجال التسامح والحوار قام البابا فرنسيس بزيارة كنيسة السيدة العذراء مريم في إطار زيارته لأذربيجان في عام 2016 وسمى أذربيجان جسراً بين الحضارات.

تظهر جميع المشاريع التي نفذتها مؤسسة حيدر علييف مرة أخرى أن أذربيجان التي أطلقت مبادرة "عملية باكو" تساهم في السلام والأمن في جميع أنحاء العالم من خلال تعزيز التعاون والحوار الفعال بين مختلف الشعوب والثقافات وتروج القيم الثقافية. يلعب التنوع دوراً مهماً في تنمية التفاهم المتبادل والتعددية الثقافية والحوار.

يلعب النشاط الاجتماعي-السياسي لمهربان علييفا دوراً لا يقدر بثمن في تشكيل صورة امرأة أذربيجانية نشطة وعلمانية.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا