ثقافة


صحيفة "كلارين" الأرجنتينية تنشر مقالاً بمناسبة الذكرى الـ880 لنظامي كنجوي

باكو، 12 مارس، أذرتاج

نشرت صحيفة "كلارين" الأرجنتينية التي تحظى باهتمام واسع من القراء مقالاً مخصصاً للذكرى الـ880 للشاعر والمفكر الاذربيجاني العظيم نظامي كنجوي.

تفيد أذرتاج أن المقال بعنوان "الشاعر الذي تخلى عن ترف القصور بسبب معتقداته" الذي مؤلفه أمين الشئون الثقافية بالمركز الإسلامي لجمهورية الأرجنتين البروفيسور ريكاردو إيليا يذكر أن نظامي كنجوي كان شاعراً أذربيجانياً عظيماً ذي طابع إنساني ويعطي معلومات عن حياته وإبداعه ولاسيما مجموعة قصائده "خمسة" المعروفة في العالم.

بالإشارة إلى تشارلز ويلسون، الخبير الإنجليزي الذي ترجم قصيدة نظامي "الحسنوات السبع" إلى اللغة الإنجليزية لأول مرة في عام 1924، يذكر المؤلف أن تفسير الاستعارات العميقة المعاني التي استخدمها نظامي في هذا العمل بالمعنى الشعري يتطلب مهارة.

يشير البروفيسور ريكاردو إيليا إلى أن أعمال نظامي كنجوي تعكس جميع إنجازات الأدب المكتوب بالفارسية قبله مثل بطولة فيردوسي وقدرية عمر خيام وعاطفية سنائي وقد وسع الشاعر هذا التقليد الغني والواسع بفضل معرفته الموسوعية وموهبته الشعرية العبقرية ويؤكد أنه لا مثيل لعلو تفكيره وجماله حتى الآن ويضيف كلامات تالية لحافظ شيرازي عن الشاعر الأذربيجاني: "لا مضاهاة لجمال كلمات نظامي".

يشير المؤلف إلى أن نظامي ليس شاعر الحكام، بل هو شاعر شعب ويؤكد أن موقف نظامي ونهجه تجاه المرأة هو انعكاس كامل لتقاليد عصره وتؤكد أعماله على طابع قوي وأنيق ومكمل للمرأة، وهذا التقليد مستمر في أذربيجان حالياً.

يؤكد المقال أيضاً أن فلسفة نظامي عقلانية وليبرالية وأن اهتمامه بالعالم والطبيعة والتاريخ والرياضيات وعلم الفلك والطب وتراث الفلاسفة اليونانيين والهنود لعب دوراً مهماً في تكوين الصفات الكونية والبراغماتية للشاعر. يشار إلى أنه تم إعلان عام 2021 في أذربيدان" عام نظامي كنجوي" من قبل رئيس الجمهورية إلهام علييف.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا