سياسة


الصحفي البريطاني يشارك انطباعاته عن أذربيجان في مقاله المنشور في صحيفة “The Telegraph”

باكو، 15 مارس، أذرتاج

نُشر مقال موسع عن أذربيجان في صحيفة “The Telegraph” البريطانية.

تفيد أذرتاج أن كاتب المقال جيمس ستيورث قام بزيارة أذربيجان وشاركنا انطباعاته عن بلادنا.

في مقال بعنوان "أذربيجان - بلد عظيم ما فكرتم في زيارته قط" يتحدث المؤلف عن المعالم السياحية في بلدنا وطبيعته الساحرة وفرصه السياحية.

وجاء في المقال الذي أطلق على باكو اسم "دبي على بحر الخزر" أن أكثر دول القوقاز إثارة للاهتمام هي أذربيجان المعروفة باسم "أرض النار". على الرغم من أن جورجيا أصبحت واحدة من الوجهات السياحية، إلا أن أذربيجان تعد أكثر جاذبية.

ويشير المؤلف إلى زيارته لشاكي أثناء وجوده في أذربيجان. ويقول إنه عند القيام برحلة طويلة، يشعر الإنسان بالتعب، ولكن بعد مشاهدته المناظر الطبيعية المحيطة يتغير الوضع. تختفي فجأة الأراضي الرومادية اللون خارج العاصمة وتحل محلها التلال وكروم العنب والحقول.

يشير المقال إلى أنه في عام 2019 ، تم إدراج المركز التاريخي لمدينة شاكي في قائمة اليونسكو للتراث العالمي. يركز المؤلف على أنه كان يجلس في حديقة الشاي في مبيت قديم للحافلات وينظر إلى الأماكن التي اعتاد التجار على شراء المعادن والسيراميك والحرير فيها وكما زار قصر خان وتعرف على مطبخ شاكي.

ثم توجه الكاتب إلى قرية كيش مؤكداً أن طرق هذه القرية المعبدة جميلة جداً. وفي إشارة إلى وجود تمثال نصفي للمسافر النرويجي الشهير تور هيردال في قرية كيش يقول الصحفي إنه يحظى بشعبية كبيرة في أذربيجان. لأن المسافر النرويجي نظم ترميم كنيسة القرن الأول الميلادي في كيش. "شاهدت هيكلين عظميين في الكنيسة في كيش. وأضاف المؤلف "لقد رأيت كم هما عملاقان".

في إشارة إلى أنه سمع عن غوبا أثناء وجوده في شاكي، قال الصحفي البريطاني إنه عاد إلى باكو وسافر إلى المنطقة. وتحدث عن جمال قرية خيناليغ في غوبا، مؤكداً أنها تشبه الأماكن المكتوبة في الكتاب المقدس. وأشار إلى أنه في هذه القرية الواقعة في واحدة من أكثر المناطق النائية في أذربيجان، يمكن سماع صوت نهر يتدفق عبر سفوح الجبل. وأشار إلى أن الطريق إلى خيناليغ تم بناؤه وفقاً للمعايير الحديثة، حيث يكون للناس أسلوب حياتهم الخاص. كما تحدث الكاتب في المقال مع سكان خيناليغ، قائلاً إن السكان أخذوه في نزهة على الأقدام وأروه جبل شاهداغ من بعيد وشاهد مناظر جميلة.

زار جيمس ستيورث أيضاً قرية غالاي خودات الواقعة في منطقة غوبا الجبلية، حيث قام أحد السكان الذي دعاه لشرب الشاي بسرد قصص شيقة عن قلعة غوبا. وأشار إلى أنه سيتم تحويل هذه المناطق إلى مناطق جذب سياحي وسيتم إنشاء طريق مباشر من خيناليغ إلى مركز الاستجمام الشتوي في غبلا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا