أخبار رسمية


الرئيس إلهام علييف يستقبل الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي

باكو، 8 أبريل، أذرتاج

استقبل رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف في 8 ابريل اليوم الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي يوسف بن احمد العثيمين.

أفادت أذرتاج أن الرئيس إلهام علييف رحب بالامين العام قائلا:

- اشكرتك على الزيارة. وتزورنا نظاميا. هذا مظهر جيد لموقفك من تعاوننا وبلدنا. اولا قبل الشروع في الحديث اود أن اقلدك بوسام "الصداقة" الحكومي الأذربيجاني على مساهمات فريدة تسهمها في تنمية التعاون بين منظمة التعاون الاسلامي وأذربيجان.

قدم الرئيس إلهام علييف وسام الصداقة الى يوسف بن احمد العثيمين.

الرئيس إلهام علييف: اود كذلك انتهازا مني للفرصة أن ارفع شكري لك على الدعم المستمر لاذربيجان في معالجة النزاع بين أذربيجان وارمينيا.

كما تعرفون أن النزاع عولج احادي الجانب من جانبنا. الحرب الـ44 يوما قد أنهت احتلال اراضي أذربيجان لمدة 30 سنة والذي ادى الى معاناة اكثر من مليون أذربيجاني وتدمير وهدم مدننا وقرانا تماما. ويرى الان صحفيون اجانب ودبلوماسيون خلال زياراتهم الاراضي المحررة من الاحتلال أن الارمن قد دمروا كل شيء. كل المدن والقرى والاماكن التاريخية والدينية والمساجد والمدافن والمقابر مدمرة. هذا مظهر لكراهية الاسلام وكراهية أذربيجان وعمل همجي سافر. لانني قد كثرت من القول بأن مدننا ما دمرت خلال حرب قراباغ الاولى بل خلال فترة الاحتلال. وكانت هذه سياسة انتهجت عمدا من اجل محو تراث أذربيجان والاسلام من اراضي أذربيجان التاريخية هذه وتغيير اصلية تلك الاراضي. واعرف أن السفراء واعضاء مجموعة الاتصال لحل نزاع قراباغ الجبلي زاروا الاراضي المحررة من الاحتلال مؤخرا وقد رأوا كل هذا بأعينهم. وقد ادلوا بتصاريح واضحة ونحن ممتنون جدا من ذلك. ونريد الان أن يرى جميع العالم كل هذا ويدرك فحوى الامر أن الخطوات التي اتخذناها كانت محقة واعتمدت على القانون الدولي ونظام منظمة الامم المتحدة والحق في الدفاع عن النفس والعدالة. وقد اعدنا بناء العدالة. وتم طرد المعتدي من اراضينا والآن آن اعادة البناء والتأهيل. ولكن الامر يقتضي بأمد طويل. لأن اكبر مشكلة في وجود الألغام طبعا. وبعد انتهاء الحرب تكبدنا بعشرات الخسائر في الارواح ومعظمهم بسبب الألغام. ولم تسلمنا أرمينيا خريطة الالغام. هذه جريمة حربية اخرى. لان ذلك من واجبهم. ولكن الحرب قد وزعت اوزارها منذ اشهر وهي تواصل جرائمها ضد الاذربيجانيين. غير اننا سنفعل كل ما هو ضروري. وعملية تطهير الالغام جارية. وقد أخذنا نخطط اعمال اعادة البناء والتأهيل. واعداد خطط عامة للمدن والقرى قيد التخطيط والاعداد والبتة نريد أن يأتي اخوتنا من العالم الاسلامي كي يروا ما فعلوا بتراثنا التاريخي وكذلك يتابعوا عملية اعادة البناء. ولا شك في انني سأكون سعيدا أن أراكم في المستقبل ايضا في اثناء جريان عملية اعادة البناء والتأهيل.

الامين العام يوسف بن احمد العثيمين: السيد الرئيس، اولا، اود أن اشكرك على دعوتكم اياي ووفد البلاد الاعضاء في مجموعة الاتصال وتمكيننا من مشاهدة كيفية سير الاحداث. واثني بعلاقاتنا الشخصية معكم وهذا كان على هذا النحو دائما وسيستمر.

السيد الرئيس اود أن اهنئكم لانني عند كل زيارتي باكو اشهد في كل مكان تنمية وحداثة وتكون المدينة غير التي كنت شهدتها للمرة الاخيرة. وأنا أكيد انكم انتم وراء التنمية والرقي والعمل الدؤوب كلها وذلك امر منشود لكل أذربيجاني.

السيد الرئيس اهنئكم بمناسبة النصر العظيم. هذا ليس نصركم فقط بل ونصرنا ايضا ونحن سعداء. واقدر زعامتكم وصبركم. وقد سلكتم سلوك الحيطة في قضية احتلال الاراضي خلال 30 سنة ولا اثق في أن يكون هذا في بلد آخر. وقد كان امركم امرا محقا حيث كانت الاراضي اراضيكم وكان القانون الدولي يدعمكم وكانت منظمة التعاون الاسلامي واقفة الى جانبكم وكانت قراراتها تؤيد بكم. اذ كان الحديث هنا يدور حول 20 في المائة من اراضي بلادكم والجزء الكبير من أذربيجان. والحمد لله أن بصيرتكم وحيطتكم قد اعطت ثمارها وعولجت القضية ايجابيا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده