سياسة


الرئيس إلهام علييف: نريد أن يعرف الشباب أن زنكزور هي أرض تاريخية لأذربيجان

باكو، 13 أبريل / نيسان، (أذرتاج)

تم تقديم أولئك الذين يريدون محو تاريخ أذربيجان كأنهم أبطال ولكنهم في الواقع مجرمون. على سبيل المثال، شاوميان والآخرون الذين قتلوا الأذربيجانيين وارتكبوا الإبادة الجماعية بحقهم. ونريد أن يعرف جيل الشباب أن زنكزور هي أرض تاريخية لأذربيجان.

افادت وكالة أذرتاج ان هذه الكلمات قالها الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في كلمة ألقاها في مؤتمر في موضوع "رؤية جديدة الى جنوب القوقاز: تنمية وتعاون بعد النزاع" في جامعة آدا.

أكد الرئيس إلهام علييف أن زنكزور هي إقليم لأذربيجان القديمة وقال: "زنكزور أعطيت لأرمينيا في عام 1920 قبل 101 عام. قبل ذلك كانت هذه المنطقة ارضنا. عندما أقول "كويجه" يسمونها الآن بحيرة "سيوان". هذه هي الحقيقة. يكفي إلقاء نظرة على خريطة أوائل القرن العشرين. لن تجد فيها اسم سيوان أثناء البحث هناك. سترى اسم كويجه هناك. وينطبق الشيء نفسه على إيروان. لقد دمروا الجزء التاريخي من إيروان. ومن الواضح أن الأذربيجانيين بمن فيهم أجدادي عاشوا هناك".

وأشار رئيس الدولة أن هذه هي الحقيقة ولكن هذا لا يعني ان لدينا طموحات على اراضي الاخرين: "قلت، نعم، سنعود الى هناك. لم أقل أننا سنعود إلى هناك على دبابات. قلت سوف نعود. لما لا. إذا عدنا إلى ممر زنكزور وإذا استخدمنا هذا الطريق وفلماذا لا نعود إلى إيروان. سيأتي الوقت، سنفعل ذلك. أقدم موقفي".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا