سياسة


حديقة غنائم الحرب- لغة التاريخ هي المعروضات والأوهام المشكلة بصدده

كييف، 23 أبريل، أذرتاج

لا تزال تحاول بعض القوى الأجنبية غير القادرة على قبول النصر العادل لأذربيجان في الحرب الوطنية أن تشوه صورة دولتنا بألف ذريعة. إحدى هذه المحاولات هي حملة بشعة ضد إنشاء حديقة غنائم الحرب التي خرجت أذربيجان منها منتصرة. ومع ذلك، هناك نماذج متنوعة من مثل هذه المتاحف والحدائق في العالم من الناحية التاريخية. هذا أمر طبيعي ومنطقي لكل شعب في خلق متاحف وحدائق لإظهار اعتزازه الوطني ونضاله العادل ونقله إلى الأجيال القادمة.

يتم نقش تاريخ بلد ومدينة في متاحفهما ومن خلال هذه المتاحف تنقل المعلومات الضرورية إلى الأجيال القادمة. على سبيل المثال، كييف هي مدينة قاتلت النازيين الألمان في الحرب الوطنية العظمى وشهدت أعنف المعارك. وهناك المجمع التذكاري لمتحف التاريخ الوطني لأوكرانيا في الحرب العالمية الثانية والذي أصبح رمزاً لكييف.

يقع هذا المتحف على مساحة 10 هكتارات على الضفة السفلى لنهر دنيبر وهو أحد أكثر الأماكن الأفضل لزيارة الزوار والمواطنين في كييف. يزور المتحف حوالي 22 مليون شخص كل عام. تم تخزين أكثر من 400 ألف معروض هنا. يحتوي المتحف على معروضات كافية تتعلق بالنصر على الفاشية وتحرير أوكرانيا من قبضة الغزاة الفاشيين. هناك أيضا الخوذات التي تم جمعها من الفاشيين الألمان المقتولين والأسرى وتزين أوهام الفاشيين الألمان هذا المتحف.

هناك حقيقة أخرى هي أن متحف الدولة لتاريخ الحرب الوطنية العظمى في بيلاروس هو أحد الأماكن الأولى التي يزوره الأجانب عند قدومهم إلى مينسك. تم افتتاح المتحف في 22 أكتوبر 1944 في ساحة الحرية في مينسك في دار النقابات غير متضرر أثناء الحرب. في عام 2014، تم افتتاح مجمع تذكاري جديد يضم الآن المتحف أيضاً. وتعرض فيه الأسلحة والمعدات والمعروضات الأخرى المثيرة للاهتمام التي كانت تستخدم خلال الحرب الوطنية العظمى هنا.

تعرض اليوم في هذا المجمع الذي يعد من أكبر وأغنى متاحف في العالم والمخصص للحرب العالمية الثانية معروضات الحرب من موسكو وكييف ومينسك ومدن أخرى. يضم المتحف معروضات قيمة للغاية تتعلق بالتاريخ العسكري للحرب الوطنية العظمى. يغطي المتحف ما مجموعه 10 قاعات للعرض بمساحة 4200 متر مربع ويضم أكثر من 8 آلاف معروض. يتكون الصندوق من 28 مجموعة وأكثر من 144 ألف قطعة مختلفة، بما في ذلك الصور والوثائق والخطابات والأدوات الشخصية للمقاتلين في الحرب الوطنية العظمى. ويتم إثراء المتحف باستمرار بالمعارض الجديدة. هناك العديد من المعروضات الخاصة بالعدو في هذا المتحف أيضاً.

ليس التاريخ حيا لينقل مل هذا إلى الأجيال القادمة. لغة التاريخ هي المعروضات التي تم إنشاؤها بصددها هي الأوهام والآن، ما هي "الجريمة" التي "ارتكبتها" أذربيجان من خلال إنشاء حديقة الغنائم العسكرية التي تثير بعض القوى الأجنبية تحت تأثير "دبلوماسية الكونياك" الأرمينية ضجة على أنها دعاة "حقوق الإنسان"؟ الغرض الرئيسي من إنشاء حديقة الغنائم العسكرية التي أثارت ضجة كبيرة في أرمينيا وبعض القوى الأجنبية اليوم، هو أن الشعب الأذربيجاني لن ينسى أبداً هذه الفظائع.

أميل حسينلي

المراسل الخاص لوكالة أذرتاج

كييف

 

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا