اقتصاد


ملتقى الأعمال لإعادة إعمار قراباغ

 

باكو، 11 أيلول، أذرتاج

عقدت ملتقى الأعمال على هامش اجتماع وزراء الاقتصاد لمجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية في باكو.

قال وزير الاقتصاد الأذربيجاني ميكائيل جباروف في كلمة افتتاحية ألقاها في الملتقى المكرسة لاعادة اعمار اراضي أذربيجان المحررة من الاحتلال الأرميني إن العلاقات الاقتصادية التي تعتمد على المصالح المتبادلة مع الدول الناطقة بالتركية قد زادت توسعا في مستوى جديدة من حيث الجودة. واضاف أن البلد يتمتع بالتعاون الناجح في التجارة والاستثمار مع الدول الاعضاء لدى مجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية. واورد أن البلاد الاعضاء لدى مجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية قد استثمرت في اقتصاد أذربيجان خلال الفترة ما بين عام خمسة وتسعين وتسعمائة والف الى ثلاثة اشهر من عام واحد وعشرين وألفين الحالي ثلاثة عشر وخمسة اعشار مليار دولار فيما استثمرت أذربيجان في اقتصادات البلدان الاعضاء ثمانية عشر وستة اعشار مليار دولار.

وتحدث الوزير جباروف عن مشروع العودة العظيمة الى اراضينا المحررة من الاحتلال الأرميني وعن مفاهيم "مدينة ذكية" و"قرية ذكية" من المتوقع تنفيذها في هذه الاراضي مستلفتا الى تكون فرصة تشكيل شبكات طرق برية وسككية جديدة من شأنهن أن تستفيد منها بلدان المنطقة نتيجة رفع عقبات من امام اقامة اتصال النقل بين جزء أذربيجان الرئيسي و جمهورية نخجوان ذات الحكم الذاتي الاذربيجانية الحبيسة والى اجراء الاعمال الفاعلة حاليا لنشاط ممر زنكزور. واضاف الوزير أن تحقيق هذه الامكانات يؤدي الى بدء عمل مسارات نقل جديدة بجانب تعزيزه التعاونَ والاستقرار الاقليميين.

واكد الوزير على دعم عظيم للمجلس التركي لاذربيجان خلال فترة حرب الاربعة والاربعين يوما الوطنية مفيدا أن شركات البلاد الاعضاء لدى مجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية مهتم جدا باعادة اعمار الاراضي المحررة من الاحتلال الأرميني ويشاد برغباتها في الوقوف الى جانب أذربيجان في هذا العمل المجد. ونوه الى أن مشاركة عدد عديد من رجال الاعمال الناشطين في مجالات الإنشاء والنقل واللوجستية والزراعة وصناعة الاغذية والطاقة المتجددة والصناعات الخفيفة والسياحة والتعدين وغيرها في ملتقى الاعمال المكرسة لاعادة بناء واعمار وتأهيل اراضي أذربيجان المحررة من الاحتلال الأرميني نموذج مؤكد آخر للصداقة والأخوة بين البلدان الناطقة بالتركية.

وشدد الامين العام للمجلس التركي بغداد أمرييف على اهمية مجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية من حيث توسيع التعاون بين رجال الاعمال للبلاد الأعضاء وقدم معلومات حول فعاليات المنظمة والاعمال المنجزة والجهود المبذولة في تعميق العلاقات بين البلاد الناطقة بالتركية. واكد أمرييف أن اعادة اعمار اراضي أذربيجان المحررة من الاحتلال الأرميني عمل عام للدول الناطقة بالتركية معبرا عن ثقته بتحول قراباغ الى احدى مناطق العالم التركي المتقدمة.

وتناول رؤساء وفود تركيا وكازاخستان واوزبكستان وقيرغيزستان وهنغاريا في كلماتهم رؤاهم في تنمية التعاون في مجالات ريادة العمل والاستثمارات والاقتصاد الأخضر والتكنولوجيا الرقمية والتجارة وغيرها مؤكدين على أن شركات بلادهم مهتمة بالمشاركة في اعادة بناء واعمار قراباغ.

وجرى على هامش الملتقى عرض موسع للاعمال المنوطة والمخططة تنفيذها ضمن مشروع اعادة بناء واعمار وتأهيل قراباغ.

ثم وقع صندوق تشجيع التصدير والاستثمار في أذربيجان أذبرومو ومركز تمنية السياسية التجارية الكازاخية "كاز ترايد" على مذكرة تفاهم تتضمن مسائل تنظيم فعاليات التجارة الخارجية والتبادل بالخبرات في مجال ترويجها.

واستمرت اعمال الملتقى عبر لقاءات ثنائية.

 

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا