سياسة


الرئيس الأذربيجاني: ربما لم يشهد العالم مثل هذا الحجم من تدمير المدن منذ الحرب العالمية الثانية

باكو، 24 سبتمبر (أذرتاج)

دمرت أرمينيا بشكل متعمد كل المدن والقرى في الأراضي المحتلة التي استمرت حوالي 30 عاما ودمرت كل المعالم الثقافية والدينية ونهبتها وحولتها الى نماذج إبادة للمدن (اوربسيد) وإبادة ثقافية (كولتورسيد). ربما لم يشهد العالم مثل هذا الحجم من تدمير المدن منذ الحرب العالمية الثانية.

أفادت أذرتاج ان هذه الكلمات قالها الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في خطاب مصور له عرض في إطار المناقشات العامة بالدورة الـ76 للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة.

قال الرئيس إلهام علييف: أبيدت 9 مدن أذربيجان ومئات قراها من قبل أرمينيا. سعت أرمينيا الى طمس آثار الشعب الاذربيجاني الذي يقطن هذه الأراضي منذ قرون. تعرضت اغدام الى اعمال دمار لدرجة يسموها "هيروشيما القوقاز". بعد تحرير مدينة فضولي من قبضة الاحتلال، لم يجد جيشنا فيها مبنى سليما لرفع علم الدولة عليه.

وزاد الرئيس: دمرت 65 مسجدا من أصل 67 مسجدا موجودا في الأراضي التي احتلتها أرمينيا، وتضرر الاثنان الآخران منها لخسائر فادحة وتعرضا لأعمال التدنيس والازدراء وحولهما الى حظائر للخنازير والماشية. وهذا إهانة العالم الإسلامي كافة. حتى تم تدنيس المقابر وتم تدميرها ونهبها.

وأضاف: شهد الدبلوماسيون الأجانب وممثلو المنظمات الدولية والصحفيون الأجانب أثناء زياراتهم الى الأراضي المحررة مدى وحشية مرتكبة من قبل أرمينيا فيها. ان أعمال تدمير المدن والقرى، بما فيها التراث الثقافي والديني المنتمي الى الشعب الاذربيجاني تدميرا كاملا تم توثيقها بشكل واسع من قبل الخبراء والإعلاميين الدوليين وتم عرضها الإعلامي.

واستطرد قائلا: قدمت أذربيجان الى ممثلية كل بلد في منظمة الأمم المتحدة كتابا توضيحيا يحتوي على معلومات مقتضبة وصور عن الأوضاع في مدننا وقرانا قبل الاحتلال وبعده. يتضمن الكتاب كل المعلومات عن التدمير الكامل للمعالم الدينية والتاريخية الأذربيجانية.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا