مجتمع


وسائل الاعلام العربية تنشر مقالا في عنوان "أذربيجان والواقع الجديد بعد حرب التحرير"

باكو، 27 سبتمبر (اذرتاج)

نشرت وسائل الاعلام الأردنية منها "الانباط" و"جهينة" "نيروز" وبوابة "أفكار حرة" العراقية مقالا للمستشرق الباحث هاشم محمدوف في عنوان "أذربيجان والواقع الجديد بعد حرب التحرير".

تحدث محمدوف عن دور أذربيجان في المنطقة حيث قال : "تَقع جمهورية أذربيجان في منطقة حساسة ومُعَقَّدة من الناحية الجيوسياسية، مِمَّا يُجبر المسئولين في باكو على إتِّباع سياسة دقيقة ومتوازنة وحذرة في مسار وتغير العلاقات الدولية. ولهذا، نضع في اعتبارنا العُقدة الجغرافية المُتفرِّدة لأذربيجان. تَحد أذربيجان من الشمال روسيا الاتحادية، ومن الجنوب إيران وتركيا. الجغرافيا التي تجمع هذه الدول الثلاث في دور إقليمي بارز. ومن ناحية أخرى، تعمل موسكو في هذا الخضم على اقتناص زمام المبادرة. جيران أذربيجان الآخرون هم جورجيا وأرمينيا، وهنا تعمل العلاقات الاقتصادية على تقريب باكو وتبليسي من بعضهما، وبالتالي تزداد أهمية باكو الإستراتيجية في الفضاء المادي والسياسي والاقتصادي، وفي غيره من المجالات في هذه المنطقة المهمة من العالم".

وأضاف صاحب المقالة قائلا : "من الطبيعي أن تكون باكو مهتمة بإقامة علاقات مع جميع الدول، ولهذا نراها تتخذ خطوات مدروسة لتعزيزها. واليوم، تعتز أذربيجان بما لديها من سفارات فاعلة وناشطة تشمل مختلف أرجاء العَالَم وكل قاراته، وفي هذا الفضاء الأُممي، يتم أيضاً إبراز التعاون الاقتصادي الأذربيجاني مع الدول النامية. وإلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والاتحاد الأوروبي، تعمل أذربيجان على تعميق التعاون مع القوى العالمية الأخرى، مثل جمهورية الصين الشعبية، فبعد الانتصار الباهر لباكو على يريفان في الحرب الوطنية العظمى، نلاحظ إزدياداً ملحوظاً في اهتمام بكين بالمنطقة التي تقع فيها أذربيجان، ويعود السبب في ذلك إلى مَمَر زانجازور، الذي تَعتبره الصين المركز اللوجستي الجديد، والجِسر المَأمون الذي يربط ما بين قارتي آسيا وأوروبا."

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا