مجتمع


فريق العمل لتطهير اراضي أذربيجان المحررة من الاحتلال الارميني من الألغام والذخائر غير المتفجرة يعقد اجتماعا تاليا

باكو، 28 أيلول، أذرتاج

عقد فريق العمل لتطهير اراضي أذربيجان المحررة من الاحتلال الارميني من الألغام والذخائر غير المتفجرة التابع للمركز البيني الاداري الناشط لدى مقر التنسيق المؤسس بغية حل قضايا اراضي جمهورية أذربيجان المحررة من وطأة احتلال أرمينيا حلا مركزيا اجتماعًا تاليا له بحضور ممثلين عن مجلس الوزراء ووزارات الخارجية والدفاع والاقتصاد والطوارئ ووكالة أذربيجان لتطهير الألغام أناما وجهاز حرس الحدود.

واستمع فريق العمل المتضمن ممثلين عن هياكل الدولة ذات الصلة بغية تنسيق أعمال تنفيذ فعاليات تطهير الاراضي المحررة من الاحتلال الارميني من الألغام والذخائر الحية وغير المتفجرة الى تقارير حول فعاليات التطهير لدى الاراضي المحررة من الاحتلال بجانب مناقشة مسائل مدرجة في التقارير.

وقدمت معلومات حول سير فعاليات تطهير الاراضي المحررة من الاحتلال الارميني من الألغام والذخائر غير المتفجرة الانساني من قبل أناما وجاءت فيها أن ثلاثين وأربع مائة وخمسة آلاف هيكتار من الاراضي طهرت الى اليوم منذ العاشر من نوفمبر عام عشرين وألفين الماضي وكشفت عن خمسة وعشرين وتسع مائة وأربعة وعشرين ألف لغم وذخيرة غير متفجرة. كما طهرت خلال مدة العام الجاري اربعة وخمسون وثماني مائة واربعة الاف هيكتار من الاراضي للكشف عن اربعة وثمانين وثماني مائة واربعة عشر الف لغم وذخيرة غير متفجرة وحيدت تحييدا ناجحا.

وجاء في تقرير عرضته وزارة الدفاع حول عمليات تطهير الألغام من قبلها أن فرق الوزارة الخاصة طهرت خلال المدة ما بين الواحد والثالث والعشرين من ايلول المنتهي في اراضي محافظات أغدام وجبرائيل وفضولي وخوجاوند وقبادلي تسع ةعشر ومائة والف هيكتار وكشفت عن واحدة وتسعين ذخيرة غير متفجرة. كما أن تطهير الحقول الزراعية متعددة السنوات في محافظات جبرائيل وزنكيلان وفضولي استكمل فيما تطهير واحد وسبعين هيكتار من اراضي قبادلي على وشك الانتهاء. وطهرت ثمانية وعشرون وست مائة والف وستة وعشرون وستمائة في الاف هيكتار من هذه الاراضي لبقيت المساحة الواجب تطهيرها قدر سبعة وعشرين واربع مائة هيكتار منها. وتطهرت عموما اربعة عشر واثني عشر الف هيكتار من الاراضي من الألغام والذخائر غير المتفجرة.

وانطلقت عمليات تطهير قناتي خاجين ارخ واحدة وخاجين ارخ ثانية وكذلك الآبار الارتوازية في محافظة أغدام في السابع والعشرين من ايلول كمشروع جديد طرح على وزارة الدفاع.

وقيل إن معلومات حول العمليات المنفذة من قبل وزارة الطوارئ لدى الاراضي المحررة من الاحتلال الارميني قد قدمت في الثالث عشر من ايلول. واضيف أن أناما تُخضع أفراد فريق الطوارئ لتدريب تكييف بسبب تدربهم في مختلف البلدان واعتماد الوكالة على ثمانية وثلاثين موظف للطوارئ عقب التدريبات.

وقال جهاز حرس الحدود في تقرير إن الفرق التابعة له طهرت خلال عمليات تطهير الألغام ستة وثمانين ومائتي هيكتار من الاراضي وكشفت عن ستة وسبعين وتسع مائة وألفي لغم وذخيرة غير متفجرة وحيدت بنجاح.

وجرى في الاجتماع تبادل الاراء حول نقل شامل ومناسب الى قسم المعلومات لوكالة أناما لمعلومات الاراضي المطهرة والاحداثيات من قبل وزارة الدفاع. كما طرح على بساط البحث موضوع تحديد مساحات ملغمة باستخدام الذكاء الصناعي. وقيل إن طائرات مسيرة مقدمة من قبل شركة اجنبية قد خضعت للاختبار وصدق على قدراتها في الكشف عن الألغام البلاستيكية والحديدية على حد سواء سواء على وجه الأرض ام تحت الثرى وتحديد مساحات ملغومة ومشبوهة. وتصور ما يتراوح بين خمسين ومائة ومائتي هيكتار من الاراضي يوميا حسب ظروف الطقس ومعالجة الاراضي المصورة تنسخ على الخارطة بعد اربعة او خمسة ايام.

واكد الحاضرون على ضرورة اعداد مقترحات حول أعمال واجب التنفيذ بغية خفض مخاطر محتملة في تهلكة الألغام والمعدات المفجرة خلال فترة هجرة الاهالي الى الاراضي المطهرة. وقيل إن هجرة المواطنين تنطلق اولا الى زنكيلان والى سائر المحافظات تدريجيا حسب انتهاء مشاريع البنية التحتية. وذلك قد يؤدي الى مزيد من المخاطر بدوره.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا