سياسة


حكمت حاجييف: السلام الذي عرض لأذربيجان خلال المفاوضات منذ ما يقرب من 30 عاما لم يكن سلاما عادلا

باكو، 2 ديسمبر / كانون الأول، (أذرتاج)

كان الشعب الأذربيجاني شعبا محبا للسلام دائما. عندما ننظر إلى تاريخ الشعب الأذربيجاني وثقافته وأدبه، نرى أن شعبنا كان دائما في الدعوة إلى السلام والبحث عن السلام. لقد بذل دائما جهودا متسقة لضمان وتعزيز السلام في المنطقة.

افادت وكالة اذرتاج ان هذه الكلمات قالها مساعد الرئيس الاذربيجاني مدير قسم شئون السياسة الخارجية لدى الديوان الرئاسي حكمت حاجييف في تصريح صحفي له.

وأشار مساعد الرئيس إلى أن بلدنا تحت قيادة الرئيس إلهام علييف من خلال سياسته الخارجية أرسل دائما رسائل سلام إلى العالم وبذلت أذربيجان جهودا متواصلة لحل النزاع الأرمني الأذربيجاني الذي كان موجودا في المنطقة. لكن عندما نتحدث عن السلام، علينا أولا أن نتحدث عن سلام عادل. مع الأسف، لم يكن السلام الذي تم تقديمه لأذربيجان خلال المفاوضات منذ ما يقرب من 30 عاما سلاما عادلا. كان هذا سلاما تضمن قبول نتائج الاحتلال واحتلال الأراضي الأذربيجانية، وهو أمر غير مقبول بالنسبة للدولة الأذربيجانية.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا