ثقافة


وزير الثقافة: السلام والثقافة عنصران واجبان للغاية من اجل تنميتنا المستدامة

باكو، 2 ديسمبر، أذرتاج

قال وزير الثقافة أنار كريموف اننا نحتاج الى سلام وقد أثارت اعمال التدمير والهدم والخراب التي ارتكبها الارمن خلال فترة الاحتلال مشاعر الكراهية في قلوب الناس. واضاف أن "مفهوم السلام تشكل في يناير العام الحالي. وزرنا الاراضي المحررة من الاحتلال الأرميني وشاهدنا الدمار والخراب فيها. ونحتاج الى سلام من اجل انعاشها.

واوضح الوزير كريموف في كلمة ألقاها في منتدى الشركاء للحملة العالمية "الثقافة من اجل السلام" المنعقد في باكو اليوم انه لا يدور الحديث هنا عن اعادة بناء مادية فقط بل وعن تشجيع السلام بين الناس ايضا. واطلقت أذربيجان عام 2008م "عملية باكو". وقد تمضي 13 عاما على بدء هذه المبادرة. وقد تحولت الى منصة عالمية ضخمة. وذلك دليل على استعداد البلد لاقامة عملية سلام طويل المدى. وقد فكرنا في فعاليات عملية من اجل عودة هذه المبادرة بنتائج. إن السلام والثقافة عنصران واجبان للغاية من اجل تنميتنا المستدامة.

وقيل إن اعمال اعادة البناء والتأهيل والاعمار والاصلاح المنفذة ضمن حملة "العودة العظمى" التي نودي بها رئيس الدولة بعد تحرير الاراضي من الاحتلال الأرميني نتيجة حرب الـ44 يوما الوطنية وكذلك الانتعاش المادي والمعنوي في تلك الاراضي نموذج أمام العالم. ولاجل عرض الاهمية الكبيرة لهذه الفعاليات في عملية السلام العالمية ودعايتها بصفتها نمطا نموذجيا على النطاق الدولي وفي الوقت ذاته، مدى وجوب السلام من اجل حماية الثقافة والتراث واعادة بنائهما وتنميتهما امام العالم قد نودي في 23 يونيو العام الحالي الدعوة العالمية "السلام من اجل الثقافة" بدعم رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف مشتركا من جانب تحالف الحضارات الاممي وايسيسكو.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا