سياسة


الرئيس علييف: سنزيد من قدراتنا العسكرية سواء هل وقع على اتفاقية سلام أم لا
اذا لا يريدون اتفاقية سلام طيب فلا يكون وسنرى ما يحدث

باكو، 13 يناير، أذرتاج

قال الرئيس إلهام علييف في حديث صحفي أدلى به 12 يناير لعدد من القنوات المتلفزة المحلية إننا سنزيد من قدراتنا العسكرية دائما كما قلتُ سواء هل وقع على اتفاقية سلام أم لا ويجب أن نفعل ذلك.

وأضاف الرئيس علييف أن أرمينيا هي التي تتردد وذلك يدل مرة أخرى على أن الدوائر الرسمية عجزت الى الحين عن تشكيل فكرتها الخاصة بهذه القضية وهي تفهم من جهة أن اتفاقية سلام اذا انعدمت بجانب وجود أذربيجان القوية ستواجه هي قلقا معينا كما تدرك من جهة أخرى أن اتفاقية سلام اذا وقع عليها يجب أن تتضمن فيها بندا بالضرورة حول الاعتراف المتبادل لكلا البلدين بوحدة أراضي بعضهما بعضا ويجب أن تكون مستعدة لذلك فلذلك كما يقولون إنها بقيت بين خيارين ولكنها ينبغي لها أن تختار بينهما وخيارا صحيحا.

واكد الرئيس علييف قائلا إنني سبق أن قلت مرارا أن تصرفنا بحسن النية لا يعني أن يكون الى الابد وغير مشروط بان هذه المقترحات تظل على الطاولة الى الأبد واذا لا تريد الاعتراف بوحدة أراضينا فلن نعترف بوحدة أراضيها هي أيضا مضيفا اننا نملك اكثر من 100 أساس لعدم اعترافنا بوحدة أراضي أرمينيا مقابل ما لهم لعدم اعترافهم بوحدة أراضينا لأن الجميع يعرف جيدا أن ارضنا التاريخي زنكزور فُصلت عنا في شهر نوفمبر عام 1920م وضمت الى أرمينيا كما كويتشه ومدينة إروان فصلت واهديت أرمينيا في 29 مايو عام 1918م ولنا كما يقولون عوامل عديدة لعدم اعترافنا بوحدة أراضي أرمينيا ولكننا مستعدون رغم ذلك لذلك من اجل سلام مستقبلي وإقامة علاقات بين البلدين ولكنني لا يسعني أن اضمن أن هذا باق كما هو بعد 6 اشهر واذا لا يريدون طيب فلا يكون ونرى ما سيحدث.

 

 

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا