سياسة


الخارجية: لقاء بروكسل خطوة مهمة جديدة للسلام والاستقرار في المنطقة

باكو، 7 أبريل (أذرتاج)

إن هذا اللقاء، الذي جاء استمرارا للقاء المنعقد في 15 ديسمبر عام 2021، تركز على مناقشة الوضع في المنطقة ومراحل تطويرها في جو من الامن والاستقرار والسلام.

أفادت وكالة أذرتاج ان هذا جاء في بيان نشرته وزارة الخارجية الأذربيجانية حول اللقاء بين زعيمي أذربيجان وأرمينيا بوساطة شارل ميشل رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

كما ورد البيان: "كذلك نوقشت في اللقاء المبادئ التي تسترشد بها أذربيجان في تطوير المنطقة في مرحلة ما بعد النزاع، ومسائل تنفيذ بنود البيان الثلاثي الموقع في 9/10 نوفمبر عام 2020، واستمرار الخطوات الإنسانية لترويج السلام والثقة بين الطرفين، واتخاذ خطوات ملموسة لترسيم وتخطيط حدود كلتا الدولتين، وفتح طرق المواصلات والنقل بينهما. أدلى رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي بتصريح على اعقاب اللقاء.

شهد اللقاء التأكيد على أهمية الفعاليات الإنسانية من حيث ترويج السلام والثقة بين الطرفين، بما فيها المسائل المتعلقة بالأشخاص المفقودين، مع الإشارة الى ضرورة إزالة الألغام، كذلك قيل ان الاتحاد الأوروبي سيقدم دعما لاعمال تطهير الأراضي من الألغام، لاسيما اعمال إعادة التأهيل والإعمار في المنطقة.

كلف زعيما الدولتين وزيري خارجيتهما ببدء الاعمال التحضيرية لاتفاقية السلام بين البلدين على أساس المبادرة التي كانت قد عرضتها أذربيجان قبل سنة، على أساس المبادئ الأساسية المقدمة من قبل أذربيجان مؤخرا.

تم الإشارة الى ضرورة ترسيم وتخطيط الحدود بين الدولتين وتم التوصل الى اتفاق حول انشاء لجنة حدود مشتركة حتى نهاية شهر ابريل للعام الحالي.

كذلك اشير الى أهمية فتح طرق النقل والمواصلات بين البلدين، لاسيما السكك الحديدية والطرق البرية. اعلن الاتحاد الأوروبي استعداده مجددا لدعم تطوير البنية التحتية المتعلقة بالنقل.

في الختام، ان لقاء بروكسل بين زعيمي أذربيجان وأرمينيا بحضور رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي يتماشى مع مصالح أذربيجان وخطوة مهمة جديدة في تطوير المنطقة في جو من السلام والأمان، كما جاء في البيان.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا