أخبار عالمية


المغرب.. علماء وباحثون يحاضرون حول تجليات التكافل في الأديان

باكو، 6 يوليو (أذرتاج)

تواصلت يوم السبت 02 يوليوز الجاري بمدينة أبي الجعد بالمغرب، فعاليات ملتقى الأصيل الدولي لحوار الأديان، الذي تنظمه جمعية الأصيل للتربية والثقافة والتنمية بتنسيق مع جامعة جورج تاون بواشنطن، حول موضوع "تجليات التكافل في الاديان، ويشارك فيه باحثون وعلماء يمثلون الديانات السماوية الثلاث، من المغرب وفرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية، حسبما قال الصحفي المغربي عبد العزيز اغراز.

وخلال الجلسة الافتتاحية للملتقى أوضح رئيس جمعية الأصيل، أحمد شهبونية، أن هذه التظاهرة العلمية تبرز دور المملكة المغربية في ترسيخ التكافل والتضامن بين المسلمين وبين أتباع الديانات الأخرى، مضيفا أن شعار هذا الملتقى يعكس مواصفات مجتمع التسامح الذي تدعو إليه المملكة المغربية، وأكد شهبونية أن جمعية الأصيل تلتزم بالعمل على صيانة وحفظ التراث الثقافي المغربي وخاصة الإرث الثمين لصلحاء مدينة أبي الجعد.

من جانبه، أفاد رشيد أشحو، المنسق العلمي لهذه التظاهرة الدولية، أن اختيار موضوع التكافل بين الأديان يأتي لتأكيد هذه القيمة الروحية العالية التي تسهم في ترسيخ الأخوة والسلم الاجتماعي بين أفراد المجتمع الواحد، وكذلك بين مختلف البلدان والشعوب، بغض النظر عن انتمائها العرقي والديني، مشيرا إلى أن فترة الوباء كانت خير شاهد، من خلال ما أسفرت عنن مكافحة هذا المرض من تجسيد التضامن والمنفعة المتبادلة بين الشعوب من مختلف الأديان.

وعبر أستاذ علم اللاهوت والدراسات الدينية بجامعة جورج تاون بالولايات المتحدة، بول هاك، عن سعادته بالحضور إلى أبي الجعد لمقاربة هذا الموضوع الذي يؤكد حرص المملكة على تعزيز قيم التكافل بين الأديان، مؤكدا على أن المشترك الإنساني يظل محور هذا التكافل على اعتبار أن العلاقات بين الإسلام والمسيحية يشكل دليلا على هذا التعايش المنشود.

وتمحورت فقرات الجلسة العلمية الاولى التي ترأسها الدكتور ابراهيم إمونن، رئيس شعبة حوار الأديان بكلية أصول الدين بتطوان، على موضوع "التكافل في الاديان تجسيد للمشترك الإنساني".

وأبرز الدكتور عمر القشيري، من جامعة القاضي عياض بمراكش، صور من كفالة علماء أهل الذمة في الحضارة الإسلامية، مقدما نماذج في تاريخ الحضارة الإسلامية كاستفادة العالم اليهودي موسى بن ميمون، الذي درس في جامع القرويين بفاس على نفقة الاوقاف الاسلامية، مضيفا انه ظهرت الحاجة لغير المسلمين خصوصا في ميدان الترجمة، كما اشار الى أن الأديرة كانت مراكز لترجمة كتب الفلسفة والفلك والطب، وبين أن الدولة الاسلامية كانت تغدق الاموال على العلماء ليتكفلوا بتلامذتهم الذين كانوا في الغالب غير مسلمين.

وتناول الأستاذ ريكاردو باريدي من إيطاليا وهو طالب دكتوراه بالجامعة الامريكية بلبنان، موضوع "التكافل الإنساني على ضوء الرسالة البابوية العامة"، مؤكدا أن البابا فرانسيس يؤمن بالأخوة الإنسانية، وأشار الى زيارته للمغرب ولقائه بالملك محمد السادس وكذا زيارته الى الامارات العربية المتحدة، وأبرز اهمية وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل العيش المشترك التي وقعها البابا مع شيخ الازهر، وأورد مقتطفا من كلام الملك محمد السادس "الديانات السماوية الثلاث لا توصي بالتسامح فقط، بل وجدت للانفتاح على بعضها البعض وللتعارف فيما بينها ".

وقدم الدكتور محمد التهامي الحراق، الباحث في الإسلاميات والتصوف، مداخلة تحت عنوان "التكافل من منظور إنسي روحاني إقتراب أولي"، أكد من خلالها أن الآية القرآنية "يأيها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا"، قد أسست لمعاني التعارف، موضحا أن من معاني التعارف أن تسعى إلى معرفة الآخر وتعترف به في آخريته واختلافه، ونبه إلى حاجة الأديان إلى إعادة المصداقية لكلمتها، مشيرا الى وجود تيارات تريد فصل العالم عن السماء، وفصل الانسان عن بعده الروحي، وشدد على أهمية النظر إلى الإنسان باعتباره "نفخة الهية"، لأن ذلك النظر ينتج عنه تكريم الإنسان سواء كان متدينا ام غير متدين.

وتناول الدكتور عبد الرحيم السني، الباحث في الرابطة المحمدية للعلماء، في كلمته "الأبعاد الحضارية للتكافل في الإسلام"، مشيرا إلى البعد التشاركي في الاديان، وأفاد أن الإسلام قد أسس الكثير من المعالم الت تجعل المسلم مقبلا على سائر الأطياف الإنسانية على اختلاف دينها، وتأسف لكون سلوكيات بعض المسلمين لا تعكس توجهات الإسلام في العيش المشترك، وأوضح أن القرآن الكريم يذكر بالأصل الإنساني المشترك، مستدلا بقوله تعالى "خلقكم من نفس واحدة"، وأكد ان الإسلام راعى حقوق الأقليات، وأورد قصة عمر بن الخطاب مع اليهودي الذي وجده يتسول، فأمر له بنفقة من بيت مال المسلمين من أجل حفظ كرامته.

وكانت كلمة الدكتور رضوان غنيمي من جامعة ابن زهر، حول "وقفات مع فلسفة التكافل في الإسلام"، بين من خلالها أهمية حضور قيمة التكافل من أجل الحصول على مجتمع إنساني متوازن، مضيفا أن الشريعة الإسلامية تقدم التكافل على وجه الوجوب وليس الاستحباب أو الندب، وبين أن الإسلام قد أوصى به في تعليم العلم، موضحا أن الوصية شرعت لتحقيق هذا المقصد أيضا، وأشار الى مظاهر التكافل في توزيع الزكاة في عهد عمر بن عبد العزيز.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا