أخبار عالمية


فحوص جديدة تكشف أن "كفن تورينو" زائف

باكو، 19 يوليو (أذرتاج).

كشفت فحوص جديدة باستخدام التكنولوجيا المتقدمة لتحليل آثار الدم الموجود على قطعة الكتان الغامضة التى يعتقد بعض المسيحيين أنها الثوب الذى دفن به المسيح والمسماة (كفن تورينو) أنها زائفة وتؤكد بذلك ما ذهبت إليه تحليلات سابقة من أن تاريخها يرجع إلى العصور الوسطى.

ونشرت نتائج الفحص في العدد الأخير من مجلة Journal of Forensic Sciences.

ولم تتخذ الكنيسة الكاثوليكية موقفا رسميا من صحة كفن تورينو الذى يحمل صورة معكوسة مثل الصور الفوتوغرافية السلبية لرجل عليه آثار جروح الصلب.

ويظهر رجل ملتح في الصورة من الأمام والخلف وذراعاه متصالبتان على صدره وما يبدو أنها مسارات لسيل من الدماء من جروح في الرسغين والقدمين وأحد الجنبين.

ويعتقد المسيحيون بأن اللطخات الموجودة على كفن تورينو هي لدماء السيد المسيح، ويحتفظ بقطعة القماش منذ 1578 في المصلى الملكي بكاتدرائية سان جيوفاني باتيستا، في مدينة تورينو الإيطالية.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا