ثقافة


اتحاد الملحنين الأذربيجاني يصدر بيانا حول مسجد يوخاري جوهر آغا

باكو، 18 أكتوبر، أذرتاج

أصدر اتحاد الملحنين الأذربيجاني بيانًا بشأن مسجد يوخاري جوهر آغا في شوشا المحتلة.

افادت وكالة أذرتاج أنه جاء في البيان: "إننا نشهد الأنشطة المتواصلة في الأراضي الأذربيجانية التي تحتلها القوات المسلحة الأرمنية، وتهدف إلى تدمير التراث الثقافي والتاريخي والديني الغني الخاص لشعبنا وتغيير الأسماء الجغرافية المحلية. نشعر بقلق عميق إزاء أنباء "أعمال الترميم والتصليح" في مسجد يوخاري جوهر آغا في شوشا. ويجب أن يعتبر قيام أرمينيا المعتدية بعد التطهير العرقي في الأراضي المحتلة منتهكة لجميع قواعد القانون الإنساني الدولي ومبادئه بأعمال "الترميم والتصليح" غير القانونية في المسجد الذي يعتبر أحد الرموز الرئيسية لشوشا بجذبها الشركة الإيرانية بمثابة تواصل أفعالها الماكرة تستهدف إرث الشعب الأذربيجاني.

يعرف الجميع أن هذا المسجد القديم هو أول مسجد بُني في شوشا في عام 1874-1875 من قبل أحد المهندسين المعماريين المعروفين في ذلك الوقت كربلائي صفي خان بمبادرة وتمويل ابنة إبراهيم خان جوهر آغا. تعرض مبنى ومآذن مسجد يوخاري جوهر آغا لأضرار جسيمة جراء إصابتها بنيران مدرعات الأرمن أثناء احتلال شوشا في أيار/مايو 1992. كسرت الحوائط من الداخل والخارج وكُتبت في الداخل إهانات باللغتين الأرمنية والروسية على الأذربيجايين.

نود أن نشير بإحساس الأسف إلى أن حوالي 150 من المعالم التاريخية والمواقع الدينية في مدينة شوشا المحتلة فقط واجهت نفس المصير.

لم تستهدف أرمينيا تراثنا فحسب، بل تقوض العلاقات الودية القائمة بين إيران وأذربيجان. هذا يوضح مرة أخرى الخصلة الأصلية لأرمينيا ويكشف عن سلوكها المدمر. هذا يدل على مدى خطورة اللعبة التي تلعبها أرمينيا في المنطقة الحساسة بالفعل وعلى أنه لديها خطط قذرة لغرس بذور الخصام بين الدول الصديقة.

بصفتنا اتحاد الملحنين الأذربيجاني نناشد المجتمع الدولي والمنظمات الدولية إلى إدانة أعمال أرمينيا الماكرة في ظل "ترميم" مسجد يوخاري جوهر آغا في القرن الثامن عشر الذي يعكس تاريخ شعبنا. ينبغي أن يعتبر إغماض العيون على الأعمال البربرية التي يقوم بها الأرمن في أراضينا المحتلة مخالفة لالتزامات الدول بموجب القانون الإنساني الدولي، وكذلك موقفاً لامبال تجاه التراث الثقافي العالمي.

نثق أنه بمجرد تحرير أراضينا المحتلة من قبل جيشنا القادر سيتم استعادة كل ما لدينا من الآثار التاريخية والثقافية المدمرة تحت أصوات الموسيقى العظيمة للملحن العظيم أزير بيك، وحتى قد يبنى من جديد!

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا