الذاكرة الدموية


الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي تحيي ذكرى مذبحة خوجالي

باكو، 26 فبراير (أذرتاج).

بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة والعشرين لمجزرة بلدة خوجالي في جمهورية أذربيجان، أشاد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين بذكرى جميع أولئك الذين فقدوا أرواحهم في ذلك العمل الفظيع عام 1992.

وتعتبر منظمة التعاون الإسلامي أن مجزرة خوجالي كانت نتيجة احتلال أرمينيا غير القانوني للأراضي الأذربيجانية. وأشار الأمين العام إلى البيان الختامي للقاهرة الصادر عن الدورة الثانية عشرة لمؤتمر القمة الإسلامية المنعقد في القاهرة في 2013، والقرارات التي اعتمدتها الدورات السابقة لمجلس وزراء الخارجية في منظمة التعاون الإسلامي، بما في ذلك الدورة 46 لمجلس وزراء الخارجية المنعقد في أبو ظبي في 2019، حيث اعتَبرت جميعها الأعمالَ التي ارتكبت ضد السكان الأذربيجانيين المدنيين في الأراضي الأذربيجانية المحتلة جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وعملا من أعمال الإبادة الجماعية.

وفي هذه المناسبة الحزينة، يؤكد الأمين العام مجددا على أن قرارات مجلس وزراء الخارجية تدعو إلى تسوية سياسية في أقرب وقت ممكن للصراع بين أرمينيا وأذربيجان على أساس السيادة، والسلامة الإقليمية وحرمة الحدود المعترف بها دوليا لجمهورية أذربيجان، وذلك وفقا للقواعد والمبادئ المقبولة عموما في القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا