مجتمع


عُميره تقييفا :من المخطط تركيب ثلاثة أحدث أنظمة رادار دوبلر في بلادنا بحلول عام 2030

باكو، 20 مايو، أذرتاج

يومَ 23 مايو عيد مهني للعاملين في وزارة البيئة والموارد الطبيعية.

تفيد أذرتاج أنه عشية العيد المهني، أجاب رئيسة دائرة الأرصاد الجوية الوطنية للوزارة عميره تقييفا على أسئلة حول نجاح الجهة التي تترأسها وتنمية مجال الأرصاد الهدروميترولوجية في بلادنا.

بأي نجاحات يحتفل رجال الأرصاد الهدروميترولوجية الأذربيجانية يوم 23 مايو - يوم العاملين في مجال البيئة؟ نرى عشية مثل هذا اليوم وبالنظر إلى نتائج السنة أن الأعمال المنجزة خلال العام الماضي تتعادل بعقدين. لا مبالغة هنا. لذا، تحققت أحلامنا. نعم، لا يمكن أن تتباهى اليوم خدمات الأرصاد الهدروميترولوجية كلها بأحدث رادارات دوبلر. تم تركيب نظامين للرادار في أذربيجان هذا العام في في مقاطعتي شاماخي وكوي كول وذلك على حساب استثمارات الدولة.

أود أن أشير إلى أن تركيب هذه الرادارات كان مصحوباً بالعديد من الصعوبات الناجمة عن تعقيدات التضاريس والظروف الجوية السيئة. بحلول عام 2030، من المخطط تثبيت ثلاثة أنظمة حديثة للرادار في البلاد والتي ستغطي بشكل كامل إجراء عمليات القيام بالأرصاد الهدروميترولوجية والتي تعتبر حلقة رئيسية في نظام الإنذار المبكر للأحداث المناخية الخطرة في جميع أنحاء البلاد.

حتى وقت قريب، كانت عمليات رصد السحاب تتم بواسطة رادارات الأرصاد الجوية المتقادمة والتي صنعت في السبعينيات من القرن الماضي. اليوم، بدأ الناس في جميع أنحاء العالم يفهمون أهمية وضرورة خدمات الأرصاد الهدروميترولوجية.

قامت دولتنا بتطوير امكانياتنا بتحويل الإدارة إلى خدمة. وهذا مؤشر آخر على الاهتمام الكبير الذي يولى لمجال الأرصاد الهدروميترولوجية.

ما هي أهمية خدمة الأرصاد الهدروميترولوجية ؟ من المستحيل اليوم ان نتصور تنمية أي قطاع من الاقتصاد دون مراعاة العامل المناخي. يشكل تغير المناخ مخاطر إضافية على التنمية المستدامة للبلدان. إن تكرار الأحداث المناخية الخطيرة يضر بالاقتصاد ويعاني الناس منه. اليوم، سيمكن التخطيط السليم مع الأخذ في الاعتبار توقعات وتحذيرات الأرصاد الهدروميترولوجية من تجنب الأضرار وتقليلها في قطاعات الاقتصاد التي تعتمد على المناخ، فضلاً عن حماية الحياة البشرية من خلال اتخاذ تدابير وقائية.

في الوقت الحاضر، لدينا مهمة جادة لتطوير برنامج الدولة لتنمية الأرصاد الهدروميترولوجية حتى عام 2030. ستكون الأطروحات الرئيسية لهذا البرنامج، أولاً التحديث والتحسين وزيادة الكفاءة والجودة. أساس أي خدمة الأرصاد الهدروميترولوجية هو شبكة المراقبة. وتتوقع الأتمتة التدريجية في هذا الاتجاه. هذا العام سيتم تركيب محطات أوتوماتيكية هيدرولوجية حديثة مزودة بأجهزة استشعار لقياس استهلاك المياه ومستوياتها في نقاط المراقبة الهيدرولوجية على الأنهار الرئيسية للبلاد وذلك لأول مرة في تاريخ خدمة الأرصاد الهدروميترولوجية عندنا. في سياق المناخ سريع التغير، سيكون التسجيل الدقيق لمحتوى مياه النهر على خلفية تدهور موارد المياه هو المفتاح من حيث الاستخدام الفعال للمياه.

لا شك في أن الكل على علم بأهمية بيانات الأرصاد الهدروميترولوجية في الزراعة. في هذا الصدد، ستتم إعادة النظر في مهمة ما يصل إلى 30 % من محطات الأرصاد الهدروميترولوجية وتسميتها بمحطات الأرصاد الهدروميترولوجية الزراعية ضمن التغييرات الهيكلية فيها هذا العام. في وقت سابق، لم يتجاوز عددهم 5 %. سيتم تزويد المزارع بمراجعات الأرصاد الهدروميترولوجية الزراعية. أود أن أشير إلى عمل أكثر قربًا وتنسيقًا مع وزارة الزراعة في هذا المجال.

أود أن أقول بضع كلمات حول توقعات الطقس التي هي أساس أنشطتنا. على خلفية تغير المناخ العالمي، تحدث التحولات المختلفة ويتم إصلاح العمليات غير المتوقعة في الغلاف الجوي التي يصعب وصفها مع النماذج الرقمية العولمية. يتضمن معجم التنبؤات الجوية مفاهيم جديدة - الموجات الساخنة والباردة. نحن لا نواجه هذه المصطلحات في كتب كلاسيكيي علم المناخ. تغير المناخ هو أحد المشاكل العالمية. لذا، إذا كنا نتحدث منذ 30 عاماً عن تغير المناخ المتوقع، فإن الجيل الحالي يعيش الآن في هذا التحول. تخلق الظروف الجديدة تحديات جديدة. يتزايد دور خدمة الأرصاد الهدروميترولوجية كمنظمة مسؤولة عن نشر الإنذار المبكر بالمخاطر المحتملة. يتطلب التهيؤ للتحديات المناخية الحديثة والأحداث المتطرفة مزيداً من التحسين في الوسائل والقدرات التقنية. لدينا مهمة استراتيجية - تحسين القدرات التقنية لخدمتنا.

ما الذي تم القيام به في هذا الاتجاه وما هو المخطط له؟ بادئ الأمر هو أن عملية التفعيل والتحسين التدريجي للهيكل جارية. ألغيت الأقسام الفردية التي فقدت أهميتها في الظروف الحديثة. تم دمج الإدارات المتشابهة في أنشطتها المكررة مهام بعضها في بعض الحالات. هذا العام، تم تحميل الخدمة الوطنية للأرصاد الهدروميترولوجية بمسؤولية مراقبة جودة الهواء. أعتمد بعض الابتكارات في هذا المجال أيضاً. تم تركيب خمس محطات أوتوماتيكية على الإنترنت لمراقبة جودة الهواء في البلاد. تتضمن الخدمة مختبر متنقل يسمح بمراقبة الهواء والتحليل الأولي في أي مكان في البلاد. زودت المختبرات في باكو ونفطشالا وكازاخ وبيلقان بدورها بمعدات تلبي المعايير الدولية. تم أتمتة أربع محطات للأرصاد الهدروميترولوجية البحرية المزودة بأحدث المعدات، مما يضمن عمل عمال النفط وسلامة الأرصاد الجوية الهدروميترولوجية للسفن. في المستقبل القريب، من المخطط تطبيق نموذج التنبؤ المحلي لبحر الخزر مع مراعاة الخصائص الإقليمية ونتيجة لذلك سيكون من الممكن تزويد زبائننا بتنبؤات أكثر دقة لمدة سبعة أيام حول ارتفاع الموجات وسرعة الرياح. تم تحقيق الكثير من العمل في مثل هذا الوقت القصير، ولكن المزيد من العمل ينتظرنا. كل هذه النجاحات هي نتيجة الاهتمام الكبير بخدمتنا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا