سياسة


رفض أرمينيا مبدأ "الكل مقابل الكل" في تبادل الأسرى والرهائن مثال واضح على موقفها غير المسئول تجاه مصير الإنسان

باكو، 28 يوليو، أذرتاج 

وتواصل أرمينيا جهودها لصرف انتباه المجتمع الدولي عن احتلال الأراضي الأذربيجانية والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية وترويج ما يسمى بالنظام الذي خلقته.

تفيد أذرتاج أن هذه الآراء وردت في بيان الطائفة الأذربيجانية لاقليم قارباغ الجبلية لأذربيجان.

أفيد أن أرمينيا بعثت مؤخراً رسالة إلى الأمم المتحدة، تضيف إليها قطعة من الورق تتعلق بما يسمى بالنظام المصطنع. إن القضايا التي تتناولها هذه الورقة حول المفقودين لا أساس لها من الصحة وتهدف ببساطة إلى تشويه جوانب مختلفة من الصراع.

فقد ما مجموعه 3 آلاف و889 أذربيجاني ومن بينهم 71 طفلاً و267 امرأة و326 مسنن وذلك جراء العدوان الأرميني على أذربيجان. لم تهتم أرمينيا بتحديد مصير المفقودين الأذربيجانيين. أسباب ذلك واضحة. تشير الأدلة التي لا جدال فيها إلى أن معظم هؤلاء الأشخاص قتلوا أو ماتوا بسبب التعذيب والمرض. لذلك، تسعى أرمينيا للتستر على الجرائم ضد السلام والإنسانية وجرائم الحرب وترفض التعاون داخل المنظمات الإنسانية.

ونعتقد أنه لا ينبغي تسييس قضية المفقودين، بل ينبغي تناولها من منظور إنساني بحت وينبغي وقف معاناة وغموض لمئات الأسر.

يثير مصير الرهائن أيضاً قلقاً كبيرًا. يدل رفض أرمينيا التي تواصل احتجاز المدنيين الأذربيجانيين ديلغام عسكروف وشهباز غولييف الذين زارا قبور أقاربهم كرهينة على الطبيعة اللاإنسانية للبلاد والموقف غير المسئول تجاه مصير الإنسان.

تقدم أذربيجان كل عامين مقترحات إلى الأمم المتحدة بعنوان "المفقودون" و"إطلاق سراح النساء والأطفال الذين يحتجزون كرهائن في النزاعات المسلحة". يعود جوهر المقترحات إلى المساهمة على قدر الإمكان في تحديد مصير هذه الفئة من الناس.

وجاء في البيان أيضاً "نذكر أن أرمينيا التي تحاول تشويه جوهر الصراع بطرق مختلفة لن تكون قادرة على إخفاء جرائمها وعليها بالتأكيد تحمل المسئولية عنها."

بصفتها دولة تعاني من النزاع لسنوات عديدة تولي أذربيجان اهتماماً خاصاً لمراعاة أحكام القانون الإنساني الدولي وتدعم الجهود الدولية في هذا المجال.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا