سياسة


الخارجية: الاوضاع الراهنة القائمة في الاراضي المحتلة الاذربيجانية مرفوضة

باكو، 28 يوليو، أذرتاج

قالت ليلى عبد الله يفا إن ارمينيا التي تخرق نظام وقف اطلاق النار خرقا صارما بمختلف اتجاهات خط الجبهة يوميا وتطأ القانون الانساني الدولي بسياستها العدوانية واستفزازاتها الحربية المستهدفة المسالمين العزل وتحمل مباشرا مسؤولية عن اشتعال التوتر في المنطقة لا يحق لها القول بالامتثال بنظام وقف اطلاق النار ولا التحدث عن التجنب عن اعمال مستفزة.

أفادت أذرتاج عن عبد الله يفا الناطقة باسم وزارة الخارجية قولها :

"نعيد للذاكرة مرة اخرى أن الاستفزاز الحربي الذي ارتكبته قوات الاحتلال الارميني باتجاه محافظة طاووس الاذربيجانية من حدود الدولتين الدولية في 12 يوليو العام الجاري كان عمل اعتداء تال مخططا مسبقا. والمسؤولية كلها عن محاولة تطبيق القوة هذه على قيادة ارمينية السياسية العسكرية.

سياسة قيادة ارمينيا وتصريحاتها المتناقضة المستهدفة الى نقض صيغة وتيرة المحادثات وفحواها عمدا تُبدي ابداء واضحا أن هذا البلد يسعى سعيا علانيا الى توطيد الاوضاع الراهنة التي تعتمد على الاحتلال. ولكننا نود أن نشدد على أن جهود ارمينيا المعتدية لوضع شرط او قيد في المحادثات ولتغيير صيغة المحادثات مرفوضة نهايئا.

ونشدد مرة اخرى على أن الاوضاع الراهنة القائمة في الاراضي المحتلة الاذربيجانية مرفوضة كليا. لأنها تشكل تهديدا خطيرا على السلام والامن الاقليمي. ومن اجل تغيير الوضع الراهن المعتمد على الاحتلال يجب قبل كل شيء أن تسحب قوات الاحتلال الارميني من الاراضي المحتلة الاذربيجانية طبقا لمتطلبات قرارات مجلس الامن الدولي."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا