سياسة


مناقشة عواقب عدوى فيروس الكورونا على الأمن وسياسة التعاون الإقليمي في منطقة بحر الخزر في واشنطن

واشنطن، 12 أغسطس، أذرتاج

عُقد المنتدى الافتراضي حول القضايا الأمنية في منطقة بحر الخزر في فترة العدوى في واشنطن.

حضر الحدث المنظم من قبل المركز السياسي لبحر الخزر ونائبة مساعد وزير الدفاع للولايات المتحدة في شئون روسيا وأوكرانيا وأوراسيا لورا كوبر ومدير قسم قضايا السياسة في آسيا الوسطى بوزارة الدفاع الأمريكية كلارك آدامز ومساعد رئيس جمهورية أذربيجان ورئيس قسم السياسة الخارجية لإدارة رئيس الجمهورية حكمت حاجييف والسفير هنري إنشر وكبار المسئولين لوزارة الدفاع الأمريكية ووزارة الخارجية ودائرة مراقبة الحدود والجمارك للولايات المتحدة، بالإضافة إلى كبار الخبراء في السياسة الأمنية من أذربيجان وكازاخستان وأوزبكستان.

افتتح المنتدى المدير التنفيذي للمركز السياسي لبحر الخزر "أفغان نيفتي" وقال إن توسيع مجالات التعاون الإقليمي بين الشاطئين الشرقي والغربي لبحر الخزر هو اتجاه واعد للغاية بالنسبة للمنطقة والولايات المتحدة.

أداره السفير هنري إنشر المنتدى الذي ضم أيضاً المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الخارجية لكازاخستان إسكندر أكيلباييف والنائب الأول لمدير معهد الدراسات الاستراتيجية وبين الأقاليم برئاسة رئيس أوزبكستان أكرمجون نيماتوف والملحق الأمريكي لشؤون الجمارك والحدود في البعثة الأمريكية لدى الاتحاد الأوروبي والمملكة البلجيكية كريستينا بيل. ألقى كل من ممثل دائرة مراقبة الحدود والجمارك للولايات المتحدة أندرو براثوبت وسفير أذربيجان لدى الولايات المتحدة إلين سليمانوف والمدير التنفيذي لمركز التنمية الإستراتيجية في أوزبكستان إلدور تولياكوف كلمة في الحدث. نوقشت القضايا المتعلقة بالوضع الأمني الحالي في منطقة بحر الخزر وتسوية النزاعات الحدودية والاستراتيجيات التي تنفذها الدول المطلة على بحر الخزر لدعم التنمية الإقليمية في سياق عدوى COVID-19 والعواقب الجيوسياسية للعدوى على الاستقرار في منطقة بحر الخزر.

شددت نائبة مساعد وزير الدفاع للولايات المتحدة في شئون روسيا وأوكرانيا وأوراسيا لورا كوبر على أن " تعاوننا في منطقة بحر الخزر يدعم العديد من الأهداف الرئيسية لاستراتيجيتنا للدفاع الوطني مثل تعزيز الشراكات للحفاظ على المصالح الأمريكية وحماية البلاد من الهجمات الإرهابية ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل".

وقال مدير قسم قضايا السياسة في آسيا الوسطى بوزارة الدفاع الأمريكية كلارك آدامز: "نعتبر هذه المنطقة أهم عنصر في الطريق اللوجيستي إلى أفغانستان ونعتزم مواصلة زيادة أمن الحدود وقدرات مكافحة الإرهاب مع دول آسيا الوسطى".

قال مساعد رئيس جمهورية أذربيجان ورئيس قسم السياسة الخارجية في الإدارة الرئاسية حكمت حاجييف: "في سياق استراتيجية الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بشأن آسيا الوسطى نعتقد حقاً أنه هناك إمكانات كبيرة لمواصلة التعاون. لذلك نقترح عقد منتدى لآسيا الوسطى والولايات المتحدة وأذربيجان".

قال المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الخارجية لكازاخستان إسكندر أكيلباييف: "تتوسع مجالات التعاون في آسيا الوسطى، ولكن هناك دائماً قضايا يجب معالجتها. يمثل التعاون مع شركائنا من أذربيجان وجورجيا أولوية مهمة لكازاخستان.

قال السفير هنري إنشر بدوره: "نحن نفضل حماية السيادة ودعم الاستقلال واتخاذ القرار المستقل من قبل دول المنطقة".

ناقش المشاركون الوضع في ظروف عدوى COVID-19 التواصل والتدابير المتخذة لدعم التعاون الدبلوماسي والعسكري، فضلاً عن الاستراتيجيات التي تستخدمها الولايات المتحدة لتعزيز الأمن والتعاون الإقليميين.

قالت كريستينا بيل الملحق الأمريكي لشؤون الجمارك والحدود في البعثة الأمريكية لدى الاتحاد الأوروبي والمملكة البلجيكية إن "الجمارك وأمن الحدود وشرطة الحدود ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالأمن القومي لتدفقات وحركات التجارة، فضلاً عن الدفاع عن بلدنا".

وقال ممثل دائرة مراقبة الحدود والجمارك للقيادة الأوروبية الأمريكية أندرو براثوبت "يظل الأمن القومي عاملاً مهماً للبلدان، حتى في حالة تفشي العدوى". يسمح هذا الوضع بالقيام ببعض العمليات المشتركة ومواصلة حركة القوات المسلحة. كل هذا نشاط عابر للحدود ولن يتوقف عند حدوث عدوى.

وقال سفير أذربيجان لدى الولايات المتحدة إيلين سليمانوف: "إن حركة عدم الانحياز ليست مجرد أيديولوجية وسياسة، ولكنها نتيجة عملية للعمل المشترك في المؤسسات المتعددة الأطراف".

توصل المشاركون في المناقشة بالإجماع إلى استنتاج مفاده أنه على الرغم من المشكلات المرتبطة بوباء COVID-19، فإن الدول المطلة على بحر الخزر تمضي قدماً على طريق التكامل الإقليمي. وفقاً للمشاركين في المنتدى فإن استمرار دعم الولايات المتحدة ومشاركتها أمر حاسم لحماية وازدهار سيادة منطقة بحر الخزر، فضلاً عن التنقل في العلاقات الإقليمية والدولية المعقدة ويسمح للمنطقة بالعمل كحلقة الوصل الفعالة بين الصين وجنوب آسيا.

مكتب واشنطن لوكالة أذرتاج

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا