سياسة


حكمت حاجييف: القيادة الأرمينية تريد انشاء مليشيات مسلحة على غرار البلاشفة لاغراضها السيئة

باكو، 29 أغسطس، أذرتاج

في الايام الاخيرة اتخذت في ارمينيا قرارات بشأن انشاء مليشيات عسكرية مكونة من الاشخاص المدنيين تحت اسم المتطوعين. نعتبر هذه القرارات دليلا آخر على الوضع الدموغرافي المتأزم في ارمينيا. وهذا يظهر ان ارمينيا تواجه صعوبة تعبئة وتجنيد في قواتها المسلحة.

افادت وكالة أذرتاج ان هذه الافكار قالها مساعد رئيس جمهورية أذربيجان، رئيس قسم السياسة الخارجية في الإدارة الرئاسية حكمت حاجييف.

اضاف حاجييف: "تريد القيادة الأرمينية انشاء مليشيات مسلحة على غرار البلاشفة للاستفادة منها لأغراضها السيئة وفي القضايا الداخلية. تجلب ارمينيا المرتزقة من البلدان المختلفة وتضعهم في خط الجبهة، مما يسمح لها بإخفاء وقائع القتل في صفوف جيشها. وتدعي كأن القوات المسلحة لارمينيا لم تتكبد اي خسائر. إذ أن هؤلاء المرتزقة غير مسجلين لدى عداد القوات المسلحة لارمينيا. لكن الجميع يعرف هذا جيدا. قد يكون من الاحسن طرح الدوائر الاجتماعية السياسية والاعلام في ارمينيا مثل هذه الاسئلة الى قيادة ارمينيا.

شهدنا مرة اخرى في أحداث توفوز ان ارمينيا لم تكن قادرة على تعبئة وتجنيد الجنود لاكتمال عداد جيشها اثناء المغامرة العسكرية التي ارتكبتها القوات المسلحة الارمينية على طول الحدود، التي قامت القوات المسلحة الاذربيجانية بصدها ببسالة. لذلك كانت تسعى الى جلب الجنود من منطقة قراباغ الجبلية الاذربيجانية المحتلة وكذلك من المرتزقة من بلدان الشرق الاوسط الى خط الجبهة."

كما ذكر مساعد الرئيس ان ارمينيا تشارك في النزاع في سوريا ولها جنود في هذا البلد. الى جانب ذلك، تقوم ارمينيا بالتجارة السوداء" لشراء الاسلحة من سوريا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا